مانيلا تختبر تدابير “إغلاق موضعية” لاحتواء كوفيد وتحريك الاقتصاد

لقطة عامة لمانيلا بتاريخ 15 مايو 2020 afp_tickers

عبق نيوز| الفيليبين/ مانيلا| ترفع الفيليبين أوامر العزل المنزلي في العاصمة مانيلا الأسبوع الجاري في وقت تختبر تدابير “إغلاق موضعية”، وفق ما أعلن مسؤول الاثنين، في محاولة للحد من تفشي الإصابات بفيروس كورونا وإعادة إحياء الاقتصاد في آن.

ويخضع أكثر من 13 مليون شخص في منطقة العاصمة، العصب الاقتصادي للبلاد، إلى تدابير إغلاق منذ السادس من اغسطس وسط عدد قياسي من الإصابات المدفوعة بانتشار المتحورة دلتا شديدة العدوى.

ويأتي قرار تخفيف القيود اعتبارا من الأربعاء بعدما تجاوز عدد الإصابات اليومية 20 ألفا على مدى الأيام الثلاثة الماضية، وهو ضعف عدد الحالات المسجّلة في بداية الإغلاق الأخير، ما يشكّل ضغطا على المستشفيات في وقت تعاني من نقص في طواقم التمريض.

وقال الناطق باسم الرئاسة هاري روك “سيتم اختبار تدابير الإغلاق الموضعية في منطقة مترو مانيلا”، موضحا أنها قد تطال على سبيل المثال منزلا أو مبنى أو شارعا.

وأفاد أن في هذه الحالة سيُمنع السكان من الخروج من منازلهم و”سيتم حتى إيصال الطعام إليهم”.

ولم ترد تفاصيل إضافية بشأن الكيفية التي سيتم من خلالها تطبيق الإجراءات الجديدة.

وستمكن القيود الأخف في منطقة العاصمة، التي تساهم في حوالى ثلث اقتصاد البلاد، العديد من الأعمال التجارية من إعادة فتح أبوابها كما ستمثّل دفعة للسياحة المحلية.

وبناء على إرشادات سابقة، سيسمح للمطاعم باستقبال الزبائن وسيسمح لصالونات التجميل باستئناف عملها، وإن كان بعدد أقل من الزوار.

وسيسمح لأعداد محدودة من المصلّين بالحضور شخصيا إلى الكنائس.

وأفاد الرئيس رودريغو دوتيرتي مؤخرا أنه لا يمكن لبلاده تحمّل مزيد من الإغلاقات، بعدما دمرّت تدابير سابقة الاقتصاد وتركت ملايين العاطلين عن العمل.

لكن مع تطعيم نحو 19 في المئة فقط من السكان بشكل كامل وامتلاء المستشفيات بشكل متسارع، لم تكن لدى السلطات خيارات كثيرة للحد من انتشار الفيروس.

 المصدر / فرانس برس العربية .

مانيلا تختبر تدابير “إغلاق موضعية” لاحتواء كوفيد وتحريك الاقتصاد

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy