تيلرسون يلتقي المسؤولين الصينيين لمزيد من الضغط على كوريا الشمالية

#عبق_نيوز| أمريكا / الصين / كوريا الشمالية | التقى وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون كبار المسؤولين الصينيين في بكين السبت لبحث الجهود لوقف البرنامج النووي لكوريا الشمالية والتحضير لزيارة الرئيس دونالد ترامب في نوفمبر المقبل.

واجرى تيلرسون الذي تأخر وصوله بسبب تعرض طائرته لمشكلات فنية في طوكيو، محادثات مع مستشار الدولة يانغ جيشي ووزير الخارجية وانغ يي في مبنى “قاعة الشعب الكبرى” في ساحة تيان انمين.

وتأتي الزيارة في وقت يشهد تحسن العلاقات على ما يبدو بين القوتين العظميين بعد اشهر من التوتر حول كيفية التعاطي مع استفزازات الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ-اون النووية.

وقال تيلرسون ليانغ “رئيسانا قاما بتطوير علاقة منتظمة ووثيقة جدا”

وقال تيلرسون “اعرف ان الرئيس ترامب يتطلع كثيرا للقمة المرتقبة وكذلك كل شخص ضمن فريقه”. ويلتقي تيلرسون الرئيس شي جينبينغ في وقت لاحق اليوم.

من جهته قال يانغ ابرز المسؤولين الصينيين ان زيارة ترامب تحمل “اهمية كبرى” للعلاقات الصينية الاميركية.

وقال يانغ “دعونا نركز على التعاون وادارة اختلافاتنا بشكل صحيح وبروح الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة لنتمكن من ابقاء العلاقات الصينية-الاميركية تتقدم في الاتجاه الصحيح”.

وفي لقاء منفصل قال وانغ لتيلرسون “في الوقت الحاضر، العلاقات الصينية-الاميركية بشكل اجمالي تتمتع بزخم ايجابي ووصلت الى فرصة مهمة لمزيد من التقدم”.

ولم يذكر ايا منهما كوريا الشمالية في التصريحات العلنية قبل اخراج الصحافيين، لكن يتوقع ان يكون هذا الموضوع على جدول المحادثات.

وكان وصول تيلرسون متوقعا مساء الجمعة، لكن المشكلة التي طرأت على طائرته اجبرته على التوجه الى الصين على متن مروحية نقل عسكرية السبت.

كثيرا ما حض ترامب الرئيس الصيني على ممارسة مزيد من الضغط الاقتصادي على بيونغ يانغ لاقناع النظام الانعزالي بالتخلي عن برنامجه النووي.

وردت الصين، الحليف التجاري الأهم لكوريا الشمالية، بتأييد مجموعة جديدة من العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ.

من جانبها تصر الصين على ان العقوبات يجب ان تترافق مع جهود لتنظيم محادثات سلام، لكن ترامب وكيم تبادلا الكثير من الاهانات الشخصية مما اثار المخاوف من تفاقم الازمة لتشعل نزاعا.

وذكرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية الرسمية في مقالة افتتاحية “يبدو ان هناك مساري تفكير في المجتمع الدولي فيما يتعلق بنزع الاسلحة النووية من شبه الجزيرة: سحق كوريا الشمالية، او التحدث مع كوريا الشمالية لزيادة شعورها بالامن، والصين وروسيا تؤيدان الرأي الاخير”.

وقالت سوزان ثورنتون الوزيرة المساعدة لشؤون شرق آسيا أمام مشرعين اميركيين مشككين قبيل زيارة تيلرسون ان الصين تبدو موافقة على خطة الضغط على بيونغ يانغ.

وقالت “نعمل عن كثب مع الصين لتنفيذ هذه الاستراتيجية ونرى بوضوح التقدم – ان كان بشكل متفاوت – الذي احرزته الصين على هذا الصعيد”.

واضافت “لاحظنا مؤخرا السلطات الصينية تتخذ اجراءات اضافية” في اشارة الى الضوابط الجديدة على التجارة والموارد المالية عبر الحدود، عصب الاقتصاد الكوري الشمالي.

وأمرت الصين الخميس باغلاق الشركات الكورية الشمالية على اراضيها بحلول يناير المقبل.

وجاء اعلان الصين بعد ايام على تأكيد الصين انها ستضع حدا اعلى لصادراتها من منتجات النفط المكرر الى كوريا الشمالية اعتبارا من الاول من اكتوبر، وستحظر استيراد النسيج من جارتها.

وتأتي التدابير الصينية تنفيذا لعقوبات فرضتها الامم المتحدة في وقت سابق في سبتمبر ردا على قيام كوريا الشمالية بتفجير قنبلة نووية هي الاقوى، تسببت في زلزال شعر به السكان عبر الحدود في الصين.

وستكون زيارة ترامب في نوفمبر في اطار جولة تشمل حليفيه الاقليميين اليابان وكوريا الجنوبية.

المصدر / فرانس برس العربية .

تيلرسون يلتقي المسؤولين الصينيين لمزيد من الضغط على كوريا الشمالية

Comments are closed.