شركات هولندية كبرى تسعى الى مكافحة الشعبوية

[ad id=”1154″]

#عبق_نيوز|  هولندا |  اتفقت عدد من كبرى الشركات الهولندية بينها شركات شل ويونيليفر وفيليبس وشركة فريزلاندكامبينا العملاقة لمنتجات الالبان على توحيد جهودها واطلاق حملة للتغلب على الشعبوية، بحسب ما اوردت الصحف الهولندية السبت.

واطلقت هذه الشركات حملة علاقات عامة تزامنا مع حملة انتخابية محتدمة في البلاد، تبرز النجاحات التي حققتها هولندا في خوض خمسة تحديات مستقبلية، بحسب ما اوردت صحيفة “هيت فينانسيل” المالية.

وتسلط الحملة بعنوان “مشاكل عالمية، حلول هولندية” الضوء على نجاح الشركات الهولندية في زيادة المحاصيل الزراعية وتحسين ادارة المياه واستيعاب مشكلة شيخوخة السكان، ومتطلبات التمدن والتحول الى الطاقة المتجددة.

وصرح رئيس شركة يونيليفر في اوروبا جان زيديرفيلد للصحيفة ان “الشعبوية هي من اعراض انعدام التقدم .. وفي الوقت الحالي ليس هناك نظرة مستقبلية للنمو وهذا يزيد السلبية”.

واضاف “لمكافحة الشعبوية نحتاج الى نموذج اعمال جديد، ونقطة في الافق نعمل للوصول اليها في العقد المقبل”.

وتابع “في النقاشات المتعلقة بالانتخابات، الناس يتحدثون فقط عن اليوم وليس عن المستقبل”.

وتتزامن هذه المبادرة مع الاستعدادات للانتخابات العامة التي ستكون نتائجها مؤشرا الى مدى التوجه نحو القومية في اوروبا في عام حاسم، وذلك بعد التصويت العام الماضي على خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وفوز دونالد ترامب في الانتخابات الاميركية.

وتعزف الاحزاب اليمينية المتطرفة على وتر الهجرة والاسلام والركود الاقتصادي.

ويتصدر النائب غيرت فيلدرز اليميني المتطرف والمعادي للاسلام وحزب الحرية الذي يتزعمه استطلاعات الرأي منذ اشهر، فيما يحتل الحزب الليبرالي بزعامة رئيس الوزراء مارك روتي المرتبة الثانية.

وتوقعت استطلاعات الرأي في الاول من فبراير ان يفوز حزب فيلدرز باكبر عدد من المقاعد (ما بين 27 و31 مقعدا) في مجلس النواب المؤلف من 150 مقعدا، في حين ينال الحزب الليبرالي ما بين 23 و27 مقعدا.

المصدر / وكالة فرانس برس للأنباء .

شركات هولندية كبرى تسعى الى مكافحة الشعبوية

 

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy