إيمانويل ماكرون يدعو من بيروت إلى سياسة فرنسية متوازنة حيال سوريا

[ad id=”1158″]

#عبق_نيوز| فرنسا / لبنان | دعا المرشح إلى الانتخابات الرئاسية الفرنسية في العام 2017 إيمانويل ماكرون في بيروت الاثنين إلى “سياسة متوازنة” حيال النظام والفصائل المعارضة في سوريا، في تباين عن السياسة المؤيدة للمعارضة التي تتبعها باريس منذ بداية النزاع.

ودعا ماكرون، الذي يحتل المرتبة الثالثة في استطلاعات الرأي، إلى “سياسة مستقلة ومتوازنة تمكن من إجراء محادثات مع جميع الأطراف” في النظام السوري الذي أسفر عن مقتل أكثر من 310 آلاف شخص منذ العام 2011.

وقال المرشح الرئاسي للصحافيين على هامش كلمة ألقاها في المعهد العالي للأعمال في العاصمة اللبنانية إن “هذا منطق بناء السلام أكثر منه منطق تدخل لصالح جماعة أو أخرى”.

وقال ماكرون، الذي استقال من الحكومة الفرنسية في أغسطس 2016 لإدارة حركته “إلى الأمام!”، إنه يعارض أن يكون تنحي الرئيس السوري بشار الأسد “شرطا مسبقا لأي شيء”، رافضا في الوقت نفسه “التفاهم” معه.

واعتبر في اليوم الأول من زيارته إلى لبنان أن “الأسد هو القائد الذي أخفق …)، والخطأ الذي حصل من اليمين أو اليسار هو حين وضع رحيل الأسد شرطا مسبقا لأي شيء”.

ودعت باريس خلال ولاية الرئيس فرنسوا هولاند مرارا إلى رحيل الرئيس السوري، متهمة إياه بارتكاب مجازر ضد شعبه ووصفته بـ”الديكتاتور الدموي”.

وشدد ماكرون على أن “فرنسا ليست هنا لإعطاء نقاط جيدة وسيئة لأي كان، بل هي هنا لبناء السلام، وهذا أكثر تعقيدا”.

وأعرب عن أسفه حيال أن “فرنسا ليست طرفا” في مفاوضات السلام السورية التي ترعاها حاليا روسيا وإيران، حليفتا النظام، وتركيا الداعمة للمعارضة.

وأوضح أنه “علينا أن نبني حلا سياسيا (…) مع القوى الإقليمية الرئيسية من خلال الموافقة على الحوار مع كل منها”، داعيا إلى تشكيل “مجموعة اتصال” تضع “الحلول الدبلوماسية قبل أي حل عسكري”.

وأضاف ماكرون أن “هذه المنطقة في حاجة إلى إعادة بناء السلام من أجلها (…) لقد عرفنا عواقب هذا النزاع”.

وأوضح المرشح الفرنسي أنه سيجري محادثات الثلاثاء مع المسؤولين اللبنانيين حيال أزمة اللاجئين السوريين، والذين يبلغ عددهم نحو مليون في بلد يعد أربعة ملايين نسمة.

المصدر / وكالة فرانس برس للأنباء .

إيمانويل ماكرون يدعو من بيروت إلى سياسة فرنسية متوازنة حيال سوريا

 

Comments are closed.