باريس وبرلين والقاهرة وعمّان ستقترح “خطوات صغيرة” بين الفلسطينيين والإسرائيليين

من اليسار وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ووزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان ووزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي خلال مؤتمر صحافي مشترك عقب اجتمتاع حول مسار السلام في الشرق الأوسط بمقر وزارة الخارجية في باريس بتاريخ 11 مارس 2021 afp_tickers

عبق نيوز| مصر/ الأردن / فلسطين / اسرائيل / فرنسا / المانيا| اتفقت فرنسا وألمانيا ومصر والأردن على اقتراح اتخاذ سلسلة من “الخطوات الصغيرة” على إسرائيل والفلسطينيين لإعادة “الثقة” بينهم وتسهيل عودتهم إلى طاولة المفاوضات.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بعد اجتماعه مع نظرائه الثلاثة في باريس “سنبادر بلقاء الطرفين (…) لتحديد الخطوات التي يمكنهما اتخاذها لبناء الثقة” و”استعادة شروط الحوار تدريجيا”.

وتنظم إسرائيل انتخابات تشريعية في 23 مارس، هي الرابعة خلال عامين. ولأول مرة منذ 15 عاما، أعلنت السلطات الفلسطينية تنظيم انتخابات عامة هذه السنة، تشريعية في 22 مايو ورئاسية في 31 يوليو.

وأشاد لودريان بـ”البوادر المشجّعة” بين الإسرائيليين والفلسطينيين مع استئناف التنسيق حول المسائل الأمنية والضريبية، إضافة إلى التعاون في مكافحة كورونا.

لكنه أشار إلى “ضرورة تعزيز هذا التعاون (الصحي) بشكل كبير”.

ولم يتلق الفلسطينيون سوى ما يزيد قليلا عن 30 ألف جرعة لقاح، من بينها ألفان من إسرائيل، في حين لُقّح 40 بالمئة من إجمالي تسعة ملايين مواطن إسرائيلي.

الوزراء الأربعة الذين التقوا للمرة الرابعة وفق هذه الصيغة، رحبوا بـ”الزخم الإيجابي” الناتج عن مقاربة الإدارة الأميركية الجديدة التي جددت التزامها التوافق الدولي بعدما حاد عنه دونالد ترامب، كما رحبوا باتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل وعدد من الدول العربية.

ونوّه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بأن “الإدارة الأميركية الجديدة أعلنت دعمها حلّ الدولتين (…) يعطينا ذلك أملا مع مواصلة التزامنا الحذر”.

من جهته قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي “سنتفاعل إيجابيا مع الإدارة الأميركية”.

وبدا الوزيران الفرنسي والألماني أكثر تحفظا حيال عودة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات قريبا، في حين شدد نظيرهما المصري سامح شكري على “ضرورة استئناف مسار المفاوضات في أقرب وقت”.

لكن هايكو ماس رأى أن ذلك “يتطلب وقتا”، مشيرا إلى المواعيد الانتخابية القريبة.

وأضاف جان إيف لودريان “ما زلنا هنا (في مقاربة تقوم على خطوات صغيرة)… بعدها يمكن أن يبدأ مسار سياسي”.

وأعرب وزراء الخارجية الأربعة عن استعدادهم “العمل بشكل وثيق” مع “المجموعة الرباعية” (الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة) لتحقيق تقدم في اتجاه إحلال السلام بالمنطقة.

وتعطلت المحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين منذ 2014. ويأمل الفلسطينيون في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل بعدما احتلتها عام 1967 إضافة إلى الضفة الغربية.

وتواصل الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية في ظل كافة الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ 1967، لكنه تسارع في ظل حكومات بنيامين نتانياهو وخاصة بمباركة من حلفيه في واشنطن الرئيس السابق دونالد ترامب.

المصدر / فرانس برس العربية .

باريس وبرلين والقاهرة وعمّان ستقترح “خطوات صغيرة” بين الفلسطينيين والإسرائيليين

Comments are closed.