مسؤولون مصريون كبار يزورون العاصمة الليبية لأول مرة منذ سنوات

اجتماعات الوفد المصري في ليبيا / مواقع

عبق نيوز| ليبيا / مصر| قالت وزارة الداخلية الليبية إن مسؤولين أمنيين مصريين كبارا زاروا العاصمة الليبية طرابلس يوم الأحد لأول مرة منذ سنوات وأجروا محادثات مع مسؤولين من حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

وهذه أول زيارة يقوم بها مسؤولون مصريون كبار إلى طرابلس منذ 2014 عندما دخلت ليبيا في حرب أهلية بين حكومة الوفاق الوطني وقوات الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر.

وتحظى حكومة الوفاق بدعم تركيا بينما يحظى الجيش الوطني الليبي بدعم كل من روسيا والإمارات ومصر.

وانزلقت ليبيا في حالة فوضى بعد أن أطاح حلف شمال الأطلسي بنظام الدولة بقيادة الزعيم الليبي الراحل “معمر القذافي”  في 2011. ومصر قلقة من حالة عدم الاستقرار في جارتها ومن دعم تركيا لقوات طرابلس.

وقالت وزارة الداخلية الليبية في بيان إن وزير داخلية حكومة الوفاق فتحي باشاغا وعماد الطرابلسي رئيس جهاز المخابرات التابع للوفاق بحثا “سبل دعم اتفاق وقف إطلاق النار ومناقشة مخرجات لجنة 5+5” مع الوفد المصري.

ويشير البيان بذلك إلى هدنة أُبرمت أواخر أكتوبر  بين الفصيلين المتحاربين ولجنة 5+5 التي تضم خمسة ضباط كبار من كل طرف.

وقال باشاغا الذي زار القاهرة الشهر الماضي على تويتر إن اللقاءات كانت “مثمرة وبناءة، استعرضنا خلالها سبل التعزيز الأمني والاستخباراتي المشترك بما يحفظ مصالح الدولتين والمنطقة من خطر الإرهاب والجريمة المنظمة” ووصف العلاقات مع القاهرة بأنها “مهمة للغاية”.

وقال مصدر في المخابرات المصرية لرويترز إن الوفد المصري يضم نائب رئيس جهاز المخابرات ومسؤولين كبارا من وزارتي الخارجية والدفاع.

وقال محمد القبلاوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الليبية على تويتر، إن “الوفد المصري وعد الجانب الليبي بإعادة عمل السفارة من داخل العاصمة طرابلس في أقرب الآجال”.

وذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن المسؤولين المصريين سيتفقدون مبنى السفارة المصرية في طرابلس المغلق منذ عام 2014.

وقال القبلاوي “تم الاتفاق على ضرورة وضع حلول عاجلة لاستئناف الرحلات الجوية الليبية للعاصمة المصرية القاهرة”.

المصدر / رويترز.

مسؤولون مصريون كبار يزورون العاصمة الليبية لأول مرة منذ سنوات

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy