التطبيع مع إسرائيل له مذاق جميل لدى زبائن مخبز يهودي في الدار البيضاء

مغربية يهودية تشتري حلويات من مخبز "مدام فال" في مدينة الدار البيضاء الساحلية في غرب المغرب في 11 ديسمبر 2020 afp_tickers

عبق نيوز| المغرب/ الدار البيضاء| يشهد مخبز “مدام فال” في الدار البيضاء المعروف بحلوياته الرائجة خصوصا في المناسبات اليهودية، نشاطا كبيرا منذ أيام لمناسبة عيد الأنوار (حانوكا)، وقد بات الإعلان أخيرا عن تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل على كل لسان لدى رواده.

ويؤكد كيفن فال (36 عاما) حفيد مؤسسة المتجر، على وقع حركة لا تهدأ في المكان “الجميع يتحدث عن ذلك، سواء زبائننا اليهود الذين يمثلون نصف إجمالي الزبائن، أو المسلمون”.

ويقول التاجر الذي ينتظر بفارغ الصبر إطلاق رحلات جوية مباشرة إلى إسرائيل بموجب الاتفاق الذي أُعلن عنه رسميا الخميس “منذ إعلان الإمارات العربية المتحدة والبحرين التطبيع (مع إسرائيل)، كان لا بد أن نكون ضمن القائمة. وقد حصل ذلك بأسرع من المتوقع”.

وتقول امرأة أربعينية أتت لشراء بعض الخبز التقليدي (الحلّة) الذي يستهلكه اليهود خصوصا في أيام السبت والأعياد، إن “جميع أبناء الطائفة اليهودية في المغرب فرحون” بإعلان التطبيع الذي يشكّل “بادرة قوية وشجاعة للغاية من جانب الملك محمد السادس”.

وتشير هذه المرأة التي طلبت عدم كشف اسمها، إلى أن القرار “سيكون له أثر إيجابي على المغاربة عموما، وليس اليهود وحسب”. لكن فرحتها هذه نغصت عليها بعض المواقف التي طالعتها خلال “جولة أفق على وسائل التواصل الاجتماعي” والصادرة من “مسلمين على الأرجح”.

وتوضح “لدي خوف من اندلاع تظاهرات وحصول انقسام بين الطوائف”.

– “احترام” –

وتقول موظفة ستينية في المخبز “لدينا علاقات ودية جدا منذ زمن بعيد. لم نواجه يوما أي مشكلات. نعمل معا في أجواء يسودها أكبر قدر من الاحترام”.

وفي متجر “أمسلّم” لبيع اللحوم في وسط الدار البيضاء، في حي يضم آخر متاجر يملكها يهود، يبدي صاحب المتجر جاك بيتون “سعادة كبيرة” إزاء تطور العلاقات بين بلده وإسرائيل.

ويوضح الرجل الستيني أنه يتلقى “باستمرار اتصالات من مغاربة، يهود ومسلمون، وجميعهم راضون عن هذا القرار”. ويضيف “لدي أقارب في إسرائيل أحدهم يشغل منصبا حكوميا. لقد تحدثت معه وكان يطير من الفرحة”.

وفي إسرائيل، أبقى اليهود المتحدرون من أصل مغربي والذين يقرب عددهم من 700 ألف شخص، صلات قوية مع المملكة ولا يزال كثر منهم يتحدثون المغربية الدارجة ويحافظون على التقاليد الموسيقية والثقافية خصوصا على صعيد الطعام.

أكثرية هؤلاء هاجروا مع عائلاتهم في مطلع خمسينات القرن الماضي إثر إنشاء دولة إسرائيل. وحينها، كان المغرب يستضيف أكبر عدد من اليهود في شمال إفريقيا، إذ كان عددهم يراوح بين 250 ألفا و300 ألف تبعا للتقديرات المختلفة. لكن لم يبق من هؤلاء حاليا في المملكة سوى أقل من ثلاثة آلاف.

ويقول أفراهام أفيزيمر في اتصال من مدينة قيسارية الساحلية الإسرائيلية الصغيرة “السماح لنا نحن اليهود الذين وُلدنا هناك أو لأطفالنا وأحفادنا بالعودة إلى تلك الأرض التي عاش عليها أجدادنا لأكثر من ألفي سنة، هذا أمر رائع ويوم عظيم”.

ويستورد هذا السبعيني المتحدر من الدار البيضاء، منتجات مغربية كما يقدّم رحلات سياحية منظّمة ويؤلف كتبا عن اليهود المغاربة، وهو زار “401 مرة” مسقط رأسه حيث عاش حتى سن الثالثة قبل الانتقال إلى إسرائيل مع العائلة.

– “عشق ممنوع” –

وهو يقول إنه تلقى “رسائل تهنئة كثيرة بالعربية من أصدقاء مغاربة” إثر الإعلان عن تطبيع العلاقات.

ويضيف “ستُسيّر رحلات جوية مباشرة ولن نعود مضطرين للتوقف في اسطنبول أو روما أو باريس أو مدريد أو أمستردام لزيارة المغرب، هذا يوفّر علينا الوقت والمال”.

وحاليا، يزور ما بين 50 ألف شخص و70 ألفا من اليهود المتحدرين من أصل مغربي، أكثريتهم من إسرائيل، المغرب سنويا للسياحة أو للاحتفال بمناسبات دينية.

وتقول فاني ميرغي وهي ناشطة سابقة في حركة الشباب الصهيوني في ستينات القرن الماضي إن “العلاقات بين المغرب وإسرائيل كانت تحصل في الكواليس. كان ذلك أشبه بعشق ممنوع إلى أن بات رسميا الآن”.

وتبدي هذه المغربية اليهودية التي تعرّف عن نفسها بأنها “ناشطة من أجل السلام الإسرائيلي – الفلسطيني”، أسفها لأن “الفلسطينيين لم يكونوا جزءاً من هذا المسار”.

المصدر / فرانس برس العربية.

التطبيع مع إسرائيل له مذاق جميل لدى زبائن مخبز يهودي في الدار البيضاء

Comments are closed.