شومان | الأزهر والفاتيكان يُعدان لمؤتمر عالمي للسلام

[ad id=”1159″]

#عبق_نيوز| سياسة | اعلن وكيل الازهر، عباس شومان انه “يتم الآن الإعداد لمؤتمر عالمي للسلام برعاية الأزهر والفاتيكان”، مشيرا الى أن “الإمام الأكبر (احمد الطيب) استطاع فتح الحوار من جديد بين الأزهر الشريف والفاتيكان من خلال زيارة للبابا”.

وقد افتتح شومان نيابة عن شيخ الأزهر الشريف فعاليات الملتقى الدولي الأول للشباب المسيحي والمسلم، حول دور الأديان في بناء السلام ومواجهة التطرف والإرهاب، اليوم الجمعة، بمشيخة الأزهر بالقاهرة

وقال شومان في كلمته “إن الأزهر يوقن بأهمية مد جسور التواصل المسلمين والمسحيين، لحل جميع المشكلات التي من الممكن أن تؤرق المجتمعات عامة والشباب بشكل خاص”.

وأشار وكيل الأزهر إلى أن “الإسلام دين يحترم كل الديانات والرسالات ويحترم ثقافتها، ولا يكون إسلام المرء صحيحاً دون أن يؤمن بكل الرسالات والأنبياء، فلا يكتمل إيمان المرء دون إيمانه بكل الرسالات والأنبياء”، مبينًا أن “الإسلام يحث على التواصل مع الغير بالكلمة الحسنة والمعاملة الطيبة”.

وأوضح أن “اختلاف الدين لا يسوغ للمسلم أن يظلم غيره أو يضيق عليه أو يحقره أو يقلل من شأنه”، مشددا على أن “الإسلام أرسى علاقة خاصة بين المسلمين والمسحيين”، مضيفاً أن “سنة الرسول مليئة بالوصايا التي تحث على معاملة المسيحيين معاملة حسنة، ومسيحيي مصر بشكل خاص”.

وطالب وكيل الأزهر خلال كلمته الشباب “بالجلوس سويًّا ومناقشة ما يدور في أذهانهم بحرية، وفتح باب للحوار بين الجانبين”، واختتم بالقول إن “الأزهر يرفض أي ممارسات تصدر عن بعض الجهلاء سواء من الجانب المسلم أو المسيحي، قد تؤدي إلى تأجيج الفتن أو إدخال البغض بين الجانبين”.

من جانبه، قال رئيس جامعة الأزهر إبراهيم الهدهد، إن “الطالب في الأزهر ينشأ على منهج التعدد وقبول الآخر، من خلال دراسته لمختلف المذاهب الإسلامية، ودراسة العقائد والفلسفات والأديان الأخرى، وهو ما يجعله متقبلًا للرأي والرأي الآخر”.

المصدر / وكالة آكي الإيطالية للأنباء .

شومان | الأزهر والفاتيكان يُعدان لمؤتمر عالمي للسلام

 

Comments are closed.