ماذا وراء زيارة أمير قطر لتركيا للمرة الرابعة على التوالي خلال عام

[ad id=”1154″]

#عبق_نيوز| سياسة | استقبل رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، في مكتبه بإسطنبول أمس الجمعة الثاني عشر من فبراير الجاري ، أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، الذي يجري زيارة عمل قصيرة للبلاد.

وقالت مصادر دبلوماسية في رئاسة الوزراء التركية للأناضول، إن اللقاء كان مغلقًا أمام وسائل الإعلام، واستغرق لمدة 90 دقيقة.

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء القطرية، أن أمير البلاد بحث مع رئيس الوزراء التركي، “العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها وتنميتها في كافة المجالات”، كما “استعراضا آخر مستجدات الأوضاع على الساحة السورية”.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استقبل اليوم، أمير قطر، على مأدبة عمل، في قصر يلدز باسطنبول، بعيدًا عن عدسات الإعلام.

وتأتي زيارة آل ثاني، لتركيا، اليوم، بعد أقل من 3 أشهر من الزيارة التي قام بها أردوغان، إلى قطر في 1 ديسمبر الماضي، وتم خلالها انعقاد الاجتماع الأول للجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين، التي أُسست بعد توقيع زعيما البلدين، مذكرة تفاهم مشتركة بهذا الخصوص، في العاصمة أنقرة، في 19 من الشهر نفسه، عام 2014.

وتعد زيارة أمير قطر اليوم لتركيا، هي الرابعة له خلال عام، بعد أن قام بثلاث زيارات سابقة، في 2015، عُقدت خلالها 3 قمم، إحداها بتاريخ 12 مارس (بالقصر الرئاسي في أنقرة)، والثانية بتاريخ 13 يوليو (في قصر هوبر باسطنبول)، والثالثة في 25 سبتمبر (في قصر هوبر أيضا)، جرى خلالها بحث تطوير العلاقات الثنائية، ومناقشة آخر مستجدات الوضع في سوريا، والعراق، واليمن، وفلسطين.

وتشهد العلاقات التركية القطرية “تجانسًا وتناغمًا” في رؤية القضايا الإقليمية، وهناك توافق في الرؤى حيال العديد من الأزمات والقضايا التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن، مثل ثورات الربيع العربي، والأزمات في سوريا، وليبيا، والوضع بالعراق.

المصدر / وكالة الأناظول للأنباء .

ماذا وراء زيارة أمير قطر لتركيا للمرة الرابعة على التوالي خلال عام

 

Comments are closed.