تبرئة زعيم المعارضة الشيعية في البحرين علي سلمان من تهمة التجسس لقطر

محتجون بحرينيون يصطدمون مع الشرطة خلال تظاهرة ضد توقيف زعيم المعارضة الشيعية الشيخ علي سلمان في 28 أغسطس 2015 في بلدة السترة إلى جنوب المنامة، تصوير : محمد الشيخ / فرانس برس .

عبق نيوز| قطر / البحرين | أصدرت محكمة بحرينية الخميس حكما بتبرئة زعيم المعارضة الشيعية الشيخ علي سلمان في قضية التجسس لصالح قطر، حسبما أفاد ناشطون بحرينيون وكالة فرانس برس، في حكم نادر في المملكة الخليجية التي تشهد اضطرابات منذ سنوات.

وقال الشيخ ميثم سلمان من مركز البحرين لحقوق الانسان “تمت تبرئة الشيخ علي سلمان” في القضية التي يحاكم فيها منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. وأكد حكم البراءة الصادر عن المحكمة الكبرى الجنائية ناشطون آخرون في مجال حقوق الانسان.

وذكر مصدر قضائي بحريني لفرانس برس ان حكم البراءة شمل أيضا اثنين من مساعدي سلمان حوكما على خلفية القضية ذاتها.

وكانت النيابة العامة وجهت للثلاثة تهمة “التخابر مع دولة قطر” من اجل “القيام بأعمال عدائية داخل مملكة البحرين والإضرار بمركزها الحربي والسياسي والاقتصادي ومصالحها القومية والنيل من هيبتها واعتبارها في الخارج”.

كما اتهم الشيخ سلمان ومساعداه “بقبول مبالغ مالية من دولة أجنبية (قطر) مقابل إمدادها بأسرار عسكرية ومعلومات تتعلق بالأوضاع الداخلية بالبلاد”.

— “اهانة” وأحكام —

وكان زعيم المعارضة الشيعية اوقف في 2014، وحكم عليه في يوليو 2015 بالسجن أربعة أعوام لإدانته بتهمة “التحريض” على “بغض طائفة من الناس” و”إهانة” وزارة الداخلية.

وقررت محكمة الاستئناف زيادة مدة العقوبة الى تسعة أعوام بعدما دانته ايضا بتهمة “الترويج لتغيير النظام بالقوة”، قبل ان تقرر محكمة التمييز في خطوة نادرة خفض العقوبة إلى اربع سنوات.

وادت عملية توقيف سلمان الى تظاهرات واحتجاجات عمت البلاد، والى ادانات وانتقادات للسلطات من قبل منظمات حقوقية ومن قبل الولايات المتحدة، حليفة البحرين.

وتلاحق السلطات منذ 2011 معارضيها وخصوصا من الشيعة، ونفذت احكاما بالاعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة من الشيعة دينوا بقتل ثلاثة رجال أمن بينهم ضابط اماراتي في مارس 2014، ما ادى الى اندلاع تظاهرات.

واحيل عشرات المعارضين البحرينيين على القضاء، ومن بينهم الناشط البارز نبيل رجب، وصدرت عليهم احكام قاسية بالسجن لدعوتهم الى اسقاط الحكومة. وفي اغلب الاحيان ارفقت الاحكام باسقاط الجنسية عن المدانين.

ويذكر ان العلاقات مقطوعة منذ الخامس من يونيو الماضي بين قطر والبحرين. وتتهم البحرين والى جانبها السعودية ودولة الامارات ومصر الدوحة بتمويل “الارهاب” والتدخل في شؤون دول الخليج، وهو ما تنفيه الامارة الصغيرة.

— “خبر مرحب به” —

الى جانب ملاحقة معارضيها، تحاول السلطات تضييق الخناق على الجمعيات السياسية التي تتبنى سياسية مناهضة لها. وحل القضاء البحريني في 2016 جمعية “الوفاق” المعارضة الشيعية التي كانت لها أكبر كتلة نيابية قبل استقالة نوابها في فبراير 2011، وكان يترأسها علي سلمان.

وفي 11 يونيو، أمر العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة بمنع قيادات واعضاء الجمعيات السياسية المنحلة من الترشح لعضوية مجلس النواب.

وتستعد البحرين في الربع الاخير من 2018 لتنظيم انتخابات لاختيار مجلس النواب الجديد المؤلف من 40 عضوا، علما بان المعارضة قاطعت الانتخابات الاخيرة في 2014.

وكان ملك البحرين صادق في ابريل 2017 على تعديل دستوري يلغي حصر القضاء العسكري بالجرائم التي يرتكبها عسكريون، ويفتح الباب لمحاكمة مدنيين أمام المحاكم العسكرية.

ورأت “منظمة العفو الدولية” في تغريدة في حسابها بتويتر ان الاعلان عن براءة سلمان “خبر مرحب به”، مشيرة الى انه من المفترض ان يغادر زعيم المعارضة السجن في ديسمبر المقبل.

والبحرين مقر الاسطول الخامس الاميركي وحليفة لواشنطن. وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب خفف من القيود المفروضة على بيع الاسلحة الى هذا البلد منذ تسلمه الحكم في يناير 2017.

تبرئة زعيم المعارضة الشيعية في البحرين علي سلمان من تهمة التجسس لقطر

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy