الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات تعتبر ان روسيا لم تلتزم بعد بمعايير مكافحة المنشطات

#عبق_نيوز| روسيا / كندا | أكدت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات ان روسيا لم تلتزم بعد بكامل المعايير المطلوبة في هذا المجال، على رغم إعلان اللجنة الأولمبية الدولية عزمها رفع الايقاف المفروض على موسكو في حال عدم ظهور حالات تنشط جديدة لرياضيين روس شاركوا في أولمبياد 2018 الشتوي.

وقالت الوكالة في بيان نشر في وقت متأخر الأحد، انها “أخذت علما” بالخطوة الأخيرة للجنة الأولمبية الدولية، الا انها أكدت ان اللجنة الروسية لمكافحة المنشطات لا تزال غير متطابقة مع المعايير الدولية.

وقالت “يجب إيضاح ان الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات (“روسادا”) لا تزال غير متطابقة مع المعايير المطلوبة” التي حددت لها “في أعقاب إثبات التلاعب الروسي الممنهج بمسارات مراقبة المنشطات”.

وأشارت الوكالة الدولية الى انها تواصل العمل مع نظيرتها الروسية “لمساعدتها في إعادة بناء برنامج مكافحة منشطات موثوق ومستدام”.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قد صوتت بالاجماع على إبقاء الايقاف المفروض على روسيا قبيل ختام دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، ما أدى الى عدم رفع علمها في الحفل الختامي، على عكس ما كانت تأمل به موسكو وعشرات من رياضييها الذين شاركوا في الألعاب بصفة “رياضيين أولمبيين من روسيا”.

الا ان اللجنة أشارت الى ان هذا الايقاف قد يرفع في الأيام أو الأسابيع المقبلة، في حال عدم ظهور حالات تنشط جديدة لرياضيين روس خلال الالعاب، علما ان رياضيين اثنين من روسيا خضعا لفحص إيجابي خلال الدورة التي أقيمت بين التاسع من شباط/فبراير الحالي و25 منه.

وأدى كشف فضيحة وجود نظام تنشط روسي ممنهج برعاية الدولة منذ أكثر من عامين، الى منع الروس من المشاركة في منافسات رياضية دولية أبرزها أولمبياد 2016 الصيفي في ريو دي جانيرو البرازيلية، وأولمبياد 2018 الشتوي. الا ان اللجنة الدولية سمحت لعشرات الروس بالمشاركة في الأولمبياد تحت راية محايدة بعدما ثبتت “نظافتهم” من المنشطات.

Comments are closed.