الرئيس الفخري للناشرين الإماراتيين تدعو اللاتينيين للاستثمار بأسواق النشر العربية الناشئة

[ad id=”1164″]

#عبق_نيوز| صحة | دعت المؤسس والرئيس الفخري لجمعية الناشرين الإماراتيين، بدور بنت سلطان القاسمي، الناشرين في أمريكا اللاتينية للاستثمار الثقافي في الأسواق العربية، ولتوسيع مشاريعهم وتبادلهم الثقافي واستثمار طاقاتهم بالاتجاهين لتعزيز العلاقات بين المنطقتين العربية واللاتينية، مؤكدة أن أسواق النشر العربية الناشئة هي بيئة ممتازة للاستثمار.

وشددت الشيخة القاسمي، عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للناشرين، على وجود مجال واسع لزيادة حجم واردات الكتب من أمريكا اللاتينية إلى العالم العربي، وزيادة صادرات الكتب من العالم العربي إلى أمريكا اللاتينية، وأعربت عن أملها أن يتطور العمل المشترك بما يخدم مصلحة صناعة وصُناع النشر في المنطقتين.

وأشارت إلى إحصائيات صادرة عن الأمم المتحدة، تفيد بأن حجم العلاقات التجارية لدور النشر بين أمريكا اللاتينية والعالم العربي وصل إلى ما يقرب من مليون دولار أمريكي سنويًا، وأن صادرات الكتب من العالم العربي إلى أمريكا اللاتينية 94% من هذه التجارة، تستحوذ دولة الإمارات على نسبة تصل إلى نحو 83% من هذه الصادرات.

ونوهت القاسمي بصناعة النشر الإماراتية التي تمكنت من تحقيق العديد من الإنجازات خلال السنوات الماضية، وقالت إن الإمارات “منصة مثالية” لالتقاء الناشرين من كافة أنحاء العالم، و”محطة جذب” للناشرين والعاملين في هذا القطاع الثقافي الحيوي، موضحة أن الدولة باتت مركزاً استراتيجياً للمؤسسات التي تسعى للوصول إلى أسواق النشر الناشئة في العالم العربي وقارتي أفريقيا وآسيا، مؤكدة على أن بيئة الأعمال المرنة تساهم في استقطاب وجذب الناشرين الدوليين، فضلاً عن قرب الإمارات من أسواق النشر الناشئة، واستضافتها أكبر المعارض الدولية للكتاب، وتقديم منح الترجمة وحقوق البيع للناشرين الدوليين.

وتعتبر الشارقة العاصمة الثقافية لدولة الإمارات، حيث تستضيف العديد من الفعاليات الثقافية الدولية الهامة، على رأسها معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي يُعتبر واحداً من أهم معارض الكتب العربية وأقدمها.

المصدر / وكالة آكي الإيطالية للأنباء .

الرئيس الفخري للناشرين الإماراتيين تدعو اللاتينيين للاستثمار بأسواق النشر العربية الناشئة

 

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy