ديوكوفيتش بطلاً للمرة التاسعة بعد فوره ببطولة أستراليا المفتوحة

الصربي نوفاك ديوكوفيتش حاملاً كأس نورمان بروكس بعد فوزه بنهائي بطولة أستراليا المفتوحة على الروسي دانيل ميدفيديف في 21 فبراير 2021(AFP / دايد غراي)

عبق نيوز| أستراليا / صربيا| توج المصنف أول الصربي نوفاك ديوكوفيتش بلقبه التاسع ببطولة أستراليا المفتوحة في كرة المضرب الأحد، بتغلبه على الروسي دانيل ميدفيديف بثلاث مجموعات نظيفة، مقلصاً الفارق مع السويسري روجيه فيدرر والإسباني رافايل نادال في عدد ألقاب الغراند سلام.

وكان ديوكوفيتش في أفضل حالاته بالمباراة في مواجهة الروسي المصنف رابعاً، وألحق به هزيمة قاسية 7-5 و6-2 و6-2 أمام 7400 مشجع في ملعب “رود لايفر أرينا”، لينهي سلسلة ميدفيديف الذي بم يهزم في 20 مباراة قبل الأحد.

وبذلك، حصد الصربي لقبه الثامن عشر في البطولات الأربع الكبرى، ليصبح على بعد لقبين من فيدرر ونادال اللذين يملكان 20 لقباً لكل منهما.

وبالتالي، بات ديوكوفيتش متوّجاً بلقب البطولة الأسترالية في جميع المباريات النهائية التي خاضها حتى الآن في ملبورن، وهذا اللقب هو الثالث على التوالي، فيما فشل ميدفيديف بالظفر بتتويج كبير أول في مسيرته، لكنه سيصعد الإثنين الى المركز الثالث عالمياً للمرة الأولى في مسيرته.

ومن النادر أن يهيمن لاعب على بطولة واحدة، وبتسعة ألقاب تفوق ديوكوفيتش على فيدرر حامل ثماني ألقاب ويمبلدون، لكنه لا يزال بعيداً عن 13 لقباً لنادال في رولان غاروس.

وقال ديوكوفيتش المرتاح بعد فوزه “بفضل هذا الملعب، ملعب رود لايفر أرينا، أحبكم كل عام أكثر وأكثر، علاقة الحب مستمرة”.

ثم توجه بالحديث إلى ميدفيديف بالقول “دانيل، لاعب راقي، رجل عظيم وشخص رائع. أنا أحبه حقاً خارج الملعب (…) لكن في الملعب هو بالتأكيد أحد أقوى اللاعبين الذين واجهتهم في حياتي. إنها مسألة وقت حتى يحمل لقب بطولة كبرى”.

من جهته، قال ميدفيديف إنه “ليس سهلاً العثور على الكلمات عندما تكون قد خسرت لتوك نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى”.

وأضاف “لكن مبروك لنوفاك وفريقه. أعني، تسع بطولات كبرى في أستراليا و18 في المجموع أمر مذهل، وهي ربما ليست الأخيرة. أردت حقاً جعل هذه المباراة طويلة ومسلية أكثر، لكن اليوم لم يكن يومي”.

-رهان رابح-

لم يكن وصول ديوكوفيتش إلى النهائي سهلاً، إذ عانى ابن الـ33 عاماً من آلام في عضلات البطن ما حرمه من خوض التمارين بين المباريات. كما أنه خسر بشكل غير معهود خمس مجموعات في طريقه.

ورغم الإقرار بأن مواصلة اللعب مع الآلام كان رهاناً مع خطر أن تفاقم الإصابة والتأثر على بقية الموسم، اختار الصربي الاستمرار، وأتى القرار بثماره.

ويعتبر ميدفيديف (25 عاماً) واحداً من أذكى اللاعبين في البطولة، إذ يضع خصومه تحت رحمة تخمين ضرباته الأرضية المسطحة والمنخفضة، وتغيير السرعة والنمط والزوايا، مازجاً الدفاع المتماسك مع الهجوم الانتهازي.

لكن ديوكوفيتش الذي فاز بأربع من سبع مواجهات مع ميدفيديف، كان خسر ثلاث مرات أمام الروسي في آخر أربع نزالات، وبالتالي ذلك ما أنذر بمباراة عالية المستوى.

وأمام الجماهير الداعمة لديوكوفيتش، أخطأ منذ البداية وتمكن الصربي من كسر أول إرسال له والحفاظ على مستواع والتقدم بثلاث أشواط نظيفة.

وما أن استعاد ميدفيدف زمام الأمور وتمكن من رد كسر ديوكوفيتش، ويعادل النتيجة (3-3)، ضرب ذيوكوفيتش بقوة وكسر إرسال ميدفيديف في الشوط الثاني عشر، بعدما ارتكب الروسي خطأ بالضربة الأمامية، ليحسم نوفاك المجموعة الأولى لصالحه 7-5.

وفرض ديوكوفيتش سيطرة كاملة على المجموعة الثانية، وتمكن من كسر إرسال ميدفيديف مبكراً. وتملكت العصبية من ميدفيدف الذي كسر مضربه واستبدله بآخر، وتمكن الصربي من حسم المجموعة الثانية 6-2.

وواصل ديوكوفيتش بعدها التفوق في المجموعة الثالثة، واستغل توتر خصمه وارتكابه أخطاء كثيرة، وكسب أشواط إرساله بسهولة، قبل أن يتمكن من حسم المباراة بكسره لإرسال ميدفيديف لينهي المجموعة الثالثة 6-2 بعد مباراة استمرت ساعة و53 دقيقة.

وعزز هذا الفوز مكانة ديوكوفيتش باعتباره المصنف الأول عالمياً، حيث سيحتفل بأسبوعه 311 في الصدارة عندما تظهر التصنيفات الجديدة الاثنين، متجاوزا الرقم القياسي لفيدرر البالغ 310 أسابيع.

المصدر / فرانس برس العربية .

ديوكوفيتش بطلاً للمرة التاسعة بعد فوره ببطولة أستراليا المفتوحة

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy