كاظم الساهر “مغنٍ وملحن عراقي”

مصدر الصورة / موقع فوشيا - .foochia.com

عبق نيوز| العراق / بغداد |  كاظم الساهر ، هو مغنٍ وملحن عراقي ، من مواليد الموصل في 12 سبتمبر 1957 ، يحمل الجنسيتين الكندية والقطرية بالإضافة إلى جنسيته الأم  العراقية ، هو كاظم بن جبار بن إبراهيم من عشيرة السادة السوامرة ، يعرف عنه بأنه لحن جميع أغانيه بنفسه حتى الآن باستثناء بعض الأغاني القليلة التي استعان فيها بملحنين آخرين. له ألقاب عديدة أهمها ” سفير الأغنية العراقية ” و” قيصر الأغنية العربية ” الذي منحه إياه الشاعر السوري الراحل نزار قباني.

له ولدان (وسام وعمر)، وسام من مواليد 1981 وعمر من مواليد 1987 وحفيدتان سناء من مواليد 2011 وآية من مواليد 2014 من ابنه وسام، تربى كاظم في بيت صغير جداً وسط عائلة تتألف من 7 أخوة هم: (عباس وحسن وحسين وعلي ومحمد وسالم وإبراهيم) وأختين (أميرة وفاطمة)، في صغره انتقلت العائلة من مدينة الموصل إلى منطقة الحرية في بغداد بحكم عمل أبيه. عاش الساهر محناً كثيرة بسبب فقره حسب قوله كانت دافعًا له وكانت أساس شخصيته الصلبة التي يتميز بها، اكتشف عنده البوادر الفنية عندما كان عمره 12 عامًا حيث كان جالسًا مع أخيه حسن في السيارة وهما يستمعان لمحمد عبد الوهاب، وكونه تربى في عائله فقيرة كان يعتمد على نفسه فكان يعمل في عطلاته يبيع المثلجات (حيث بقيت في الشمس طيلة اليوم، فذابت المثلجات ولم يبع منها شيئًا) والكتب، وعمل في أحد المصانع للنسيج إلى أن جمع ثمن أول آلة موسيقية (القيثارة) وكان ثمنها 12 دينارًا، ومن بعدها تعلم العزف على آلة الجيتار ومن ثم العود.

درس الموسيقى 6 سنوات في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد، ولحن أول أغنية له بعنوان (أين أنت) بعد سنة فقط من دخوله المعهد. عمل أستاذاً لمادة التاريخ، ودرّس الموسيقى للتلاميذ مدة سنة ونصف السنة. عُيّن معلمًا لمادة الفن والموسيقى في مدرسة (كربيش) ومدرسة (بيناتا) إحدى القرى التابعة لقضاء عقرة في شمال العراق أواخرسبعينات القرن العشرين.

بدأ حياته الفنية من خلال تعاونه مع الشاعر أسعد الغريري عام 1984 حيث أصدر أول ألبوماته بعنوان (شجرة الزيتون) ثم تعاون مع الشاعر عزيز الرسام ثم مع الشاعر المعروف كريم العراقي في مقدمة مسلسل (نادية) كان بعنوان “المسافر” عام 1987، وكانت أولى نجاحاته الفنية عام 1989 في أغنية ” عبرت الشط “، بعدها سافر إلى الكويت ومن ثم بيروت التي أوحت له بأغانٍ مثل “نزلت للبحر” و”هذا اللون” و”كثر الحديث” و”إنّي خيرتك فاختاري”، كان أول تعاون له مع الشاعر نزار قباني، ومن ثم “زيديني عشقاً” و”في مدرسة الحب” اللتين جعلتاه يعتبر من أفضل مطربي العرب. مما جعل أغانيه ترقى إلى مستوى العالمية. لم يكتف الساهر بالغناء والتلحين بل مثل في مسلسل “المسافر” وكان بطلا له، ويعتبر المسلسل بمثابة ألبوم مصور لتقديم أعمال الساهر. تم اختيار الفيلم الوثائقي موطني My Country ضمن الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم وثائقي وكان كاظم الساهر قد وضع موسيقى وأغنية “يا وطني يسعد صباحك” للفيلم بعد أن اختاره فريق العمل خصيصاً لذلك. وكاظم الساهر هو الفنان العربي الوحيد الذي غنى في القاعة الملكية في بريطانيا وهو الفنان الثاني في العالم بعد مادونا الذي حصل على مفتاح مدينة سيدني.

المصدر / ويكيبيديا باللغة العربية.

كاظم الساهر “مغنٍ وملحن عراقي”

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy