ليبيون يحفرون الآبار بحثا عن المياه في محنة جديدة لسكان طرابلس

عمال يحفرون آبارا في طرابلس يوم 25 أكتوبر 2017. تصوير: إسماعيل الزيتوني - رويترز

#عبق_نيوز| ليبيا / طرابلس |  بدأ سكان في أنحاء العاصمة الليبية طرابلس الحفر في الشوارع للوصول إلى الآبار في بحث يائس عن المياه بعد انقطاعها عبر الصنابير في تدن جديد لأحوالهم المعيشية.

وبعد سنوات من الإهمال قطع عمال المياه بسبب أعمال صيانة عاجلة هذا الشهر مما أوقف الإمدادات لكثير من المنازل في طرابلس ثم خربت جماعة مسلحة شبكة المياه مما أطال من أمد المعاناة.

وتعتبر أزمة المياه مثالا قويا على فشل الدولة في بلد كان يوما واحدا من أغنى بلدان الشرق الأوسط لكنه يعاني من الاضطرابات عام 2011 التي دعت إلى تدخل الناتو و أطاحت بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

 وبالنسبة لليبيين تتجسد الفوضى في انقطاع الكهرباء واستمرار أزمات السيولة النقدية. وتتفاقم هذه الأزمات بسبب الاشتباكات بين جماعات مسلحة تتنافس على السيطرة والنفوذ في الدولة الغنية بالنفط والفقيرة حاليا في بنيتها التحتية.

وقال ناصر سيد وهو مالك عقار في حي بن عاشور الراقي في العاصمة ”المياه مقطوعة منذ عشرة أيام. الدولة لا تفعل شيئا“.

واستأجر حفارات لاستخراج مياه جوفية من عمق 31 مترا للشقق الست التي يتألف منها المبنى السكني الذي يملكه بعد أن استعان بمولد كهربائي لاستخدامه وقت انقطاع الكهرباء التي تستمر أحيانا أكثر من يوم.

وقال ”لا ماء.. لا كهرباء.. أصبحنا دولة داخل الدولة… لم نضطر لفعل ذلك ربما منذ 20 عاما مضت“. ومثل الكثير من الليبيين يتشكك سيد في احتمالات نجاح محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة في توحيد الفصائل والكتائب المتناحرة.

وانتهت جولة من المحادثات الأسبوع الماضي دون إشارة تذكر على تحقيق تقدم نحو تشكيل حكومة يمكنها أن تعيد الاستقرار إلى ليبيا والوقوف بحزم في وجه الجماعات المسلحة التي سيطرت مرارا على منشآت نفطية وأصول أخرى مملوكة للدولة للضغط من أجل تنفيذ مطالبها.

 المصدر / رويترز .

ليبيون يحفرون الآبار بحثا عن المياه في محنة جديدة لسكان طرابلس

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy