تحذيرات أممية بشأن تزايد حدة المخاطرعلى المدنيين في الجانب الغربي من الموصل

[ad id=”1155″]

#عبق_نيوز| الأمم المتحة / الموصل | اعربت الامم المتحدة عن قلقها من تعرض نحو 750 الف مدني يعيشون حاليا في المناطق الغربية من مدينة الموصل الى مخاطر شديدة بعد مرور مئة يوم على بدء العمليات العسكرية لاستعادة المدينة من سيطرة الجهاديين.

وقالت ليز غراندي منسقة الشؤون الإنسانية في العراق “نشعُر بالارتياح لأن الكثير من السكان في المناطق الشرقية من الموصل تمكنوا من البقاء في منازلهم”.

واضافت “نأمل أن يتم تأمين كل شيء لحماية مئات الآلاف من السكان الذين يقيمون في الجانب الغربي من النهر. نحن نعلم بأنهم معرّضون للخطر الشديد، ونخشى على حياتهم”.

وشنت القوات العراقية في 17 أكتوبر اكبر عملية عسكرية منذ سنين، لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل التي تعد ثاني اكبر مدن العراق من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

وواجهت القوات الاتحادية مقاومة شديدة من قبل الجهاديين الذين دافعوا على معقلهم الاخير في البلاد بعد خسارة معظم المدن التي استولوا عليها في يونيو 2014 .

واستعادت القوات العراقية جميع احياء الجانب الشرقي الذي يفصله نهر دجلة عن الجانب الغربي الذي يعد القادة حاليا استراتيجية لمطاردة الجهاديين هناك.

والجانب الغربي الذي يطلق عليه سكان المدينة بالساحل الايمن اصغر من حيث المساحة لكن كثافتها السكانية مقارنة بالجانب الشرقي اكثر، ويعقد معقلا تقليديا قديما للجهاديين.

وتم تدمير جميع الجسور الواقعة على نهر دجلة والتي تربط الجانبين، والشوارع الضيقة للمدينة القديمة ستعجل اي هجوم عسكري على الجانب الغربي محفوفة بالمخاطر لكلا القوات العراقية والمدنيين على حد سواء.

واخليت جميع المدن التي خاضت القوات العراقية معارك ضد الجهاديين الذين استولوا على ثلث مساحة البلاد، من السكان بشكل كامل.

لكن في الموصل نزح حوالي 180 الف شخص منذ بداية العمليات العسكرية، الا ان نحو 550 الف مدني بقوا في منازلهم.

المصدر / وكالة فرانس برس للأنباء .

تحذيرات أممية بشأن تزايد حدة المخاطرعلى المدنيين في الجانب الغربي من الموصل

 

Comments are closed.