إقرار رسمي بالفشل في تحقيق الاهداف الاقتصادية في الذكرى السادسة للثورة التونسية

[ad id=”1163″]

#عبق_نيوز| تونس | احيت تونس السبت ذكرى مرور ست سنوات على الثورة التي أطاحت في 14 يناير 2011 بنظام الدكتاتور زين العابدين بن علي، وسط إقرار رسمي بالفشل في تحقيق الاهداف الاقتصادية والاجتماعية للثورة.

وتوافد انصار لاحزاب سياسية ومنظمات غير حكومية الى شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في وسط العاصمة، حيث اقيمت احتفالات بسيطة وسط حضور لافت لقوات الأمن التي اخضعت الوافدين للتفتيش تحسبا من هجمات جهادية.

وغابت مظاهر الاحتفال عن بقية ولايات تونس، وفق وسائل اعلام محلية. وشهدت ولاية سيدي بوزيد (وسط) التي انطلقت منها شرارة الثورة في السابع عشر من ديسمبر 2010، احتجاجات على عدم توفر فرص العمل وغياب التنمية.

وقال مراسل فرانس برس ان عشرات العاطلين عن العمل تظاهروا في شارع رئيسي في مدينة سيدي بوزيد مرددين “التشغيل استحقاق يا عصابة السراق” و”شغل..حرية..كرامة..وطنية” وهما الهتافان الرئيسيان للثورة التونسية.

وأضاف ان نحو 150 عاطلا عن العمل أحرقوا اطارات مطاطية وأغلقوا طريقا رئيسية في بلدة منزل بوزيان التابعة لولاية سيدي بوزيد مرددين الشعارين المذكورين.

وأفاد ان احتجاجات مماثلة حصلت في المكناسي التي كانت شهدت اضرابا عاما الخميس للمطالبة بالتنمية والتشغيل.

ومساء الجمعة، أقر رئيس الحكومة يوسف الشاهد في تصريح للتلفزيون الرسمي ان الحكومات المتعاقبة على تونس منذ 2011 فشلت في تحقيق التنمية الاقتصادية التي طالب بها الشعب خلال الثورة.

وقال الشاهد “إذا أردنا أن تصبح هذه الديموقراطية صلبة وقوية (..) يجب أن تحقق الاهداف الاقتصادية والاجتماعية للثورة وهي الكرامة والتشغيل. وهنا لم ننجح لأن البطالة زادت والفوارق الاجتماعية زادت والجهات (المناطق) المهمشة لا تزال مهمشة”.

وزار الرئيس الباجي قائد السبسي السبت ولاية قفصة (وسط) حيث اعلن عن بعض المشاريع الجديدة.

واعلن تلفزيون “نسمة” الخاص ان شبانا قطعوا طريقا مر منها موكب الباجي قائد السبسي.

وبثت القناة صورا لقوات الامن تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على هؤلاء الشبان الذين رشقوها بالحجارة.

وتجددت المواجهات السبت بين قوات الأمن ومحتجين في مدينة بن قردان (جنوب شرق) وهي منطقة تشهد توترات اجتماعية على خلفية مطالبات بالتنمية ومرور حر للبضائع مع ليبيا المجاورة.

وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع على شبان بعدما رشقوها بالحجارة، وفق شهود ووسائل اعلام محلية.

وأحرق المحتجون اطارات مطاطية وحاويات قمامة واغلقوا بها طرقات.

وبدأت الاحتجاجات الاربعاء واستمرت الخميس.

ويطالب المحتجون بتسريع مشاريع التنمية وفتح معبر “راس الجدير” الحدودي مع ليبيا والذي يشكل رئة اقتصادية للمنطقة، وتطبيق اتفاقية موقعة قبل عشرة ايام بين لجنتين تونسية وليبية تم بموجبها تحديد حجم وزنة البضائع المسموح بعبورها الحدود في الاتجاهين.

وتقول السلطات التونسية ان هناك صعوبة في التفاوض مع الاطراف الليبيين بسبب الفوضى السائدة في ليبيا.

المصدر / رويترز .

إقرار رسمي بالفشل في تحقيق الاهداف الاقتصادية في الذكرى السادسة للثورة التونسية

 

Comments are closed.