الجنائية الدولية تحكم بالسجن 9 سنوات على الجهادي المالي أحمد الفقي المهدي في قضية أضرحة تمبكتو

[ad id=”1160″]

#عبق_نيوز| سياسة | رحبت  منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) اليوم بـ “الحكم التاريخي” الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية على الجهادي المالي أحمد الفقي المهدي بالسجن تسع سنوات، بعد إدانته بتهمة تدمير أضرحة في تمبكتو مدرجة على قائمة التراث العالمي. وقالت المنظمة إن القرار يشكل “مرحلة تاريخية” في مكافحة الإفلات من العقاب.

وكانت المحكمة الدولية قد أصدرت حكمها اليوم الثلاثاء وقال القاضي راؤول بانغالانغان للمدان خلال تلاوة الحكم “سيد المهدي، إن التهمة التي أقررتم بذنبكم فيها خطيرة للغاية”، مضيفا أن “المحكمة تحكم عليكم بالسجن تسع سنوات”. واعتبر القضاة المهدي “مذنبا”، نظرا إلى “مشاركته المباشرة في حوادث عدة، ودوره كمتحدث رسمي لوسائل الإعلام”، بحسب ما أكد بانغالانغان.

أما المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتن بنسودا، فأكدت لوكالة فرانس برس أن الحكم يمثل “تحذيرا لأولئك الذين يرتكبون جرائم أو يعتزمون ارتكابها، بأنها جريمة خطيرة. هذه جريمة حرب وسيتحملون المسؤولية”.

بدورها، أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” في بيان أنه بالإضافة إلى أن قرار المحكمة يعد “رسالة واضحة” ضد تدمير الإرث الثقافي، فإنه يسلط الضوء على “الحاجة لأن تكون مالي أكثر نشاطا في الملاحقات حيال جرائم الحرب”.

من جهتها، اعتبرت بعثة الأمم المتحدة في مالي (مينوسما) أن الحكم يوجه “إشارة قوية” ضد تدمير الإرث الثقافي، معربة عن أملها بأن يسمح الحكم “بإنهاء الإفلات من العقاب” بعد تدمير عدد من المواقع الثقافية بينما تتعرض مواقع أخرى للتدمير المنهجي، وخصوصا في العراق وسوريا.

يذكر أن أحمد الفقي المهدي متهم بارتكاب جريمة حرب لأنه “شن عن سابق تصور وتصميم هجمات” على تسعة أضرحة في تمبكتو (شمال مالي) وعلى باب مسجد سيدي يحيى بين الثلاثون من يونيو و الثاني عشر من يوليو 2012.

المصدر / الموقع الإلكتروني لقناة دي دبليو الألمانية الناطقة بالعربية .

الجنائية الدولية تحكم بالسجن 9 سنوات على الجهادي المالي أحمد الفقي المهدي  في قضية أضرحة تمبكتو

 

Comments are closed.