غوانتانامو حيث لا تنتهي الحرب على الإرهاب

عدد من أوائل المعتقلين في غوانتانامو في يناير 2002 afp_tickers

عبق نيوز| الولايات المتحدة/ غوانتانامو| بعد عشرين عاما على هجمات 11 سبتمبر، تواصل الولايات المتحدة “حربا على الإرهاب” على تلال جنوب شرق كوبا المعروفة باسم خليج غوانتانامو.

في الأشهر التي تلت الاعتداءات، اعتقلت الولايات المتحدة مئات الأشخاص الذين اشتبهت بارتباطهم بتنظيم القاعدة وأرسلتهم إلى قاعدة غوانتانامو البحرية.

وقد اعتبروا “مقاتلين أعداء” وحُرموا من حقوقهم ولم يتم تحديد جدول زمني لمحاكمتهم أو إطلاق سراحهم ما لم تنته “الحرب على الإرهاب” المستمرة رسميا.

وتم الإفراج منذ ذلك الحين عن معظم السجناء الـ780 الذين وضعوا أولا في أقفاص ثم في زنازين أقيمت على عجل في القاعدة العسكرية الأميركية، بعد احتجازهم أكثر من عشر سنوات من دون توجيه تهم إليهم.

اليوم، لم يتبق سوى 39 معتقلا حصل بعضهم على وعد بالإفراج عنهم ما زالوا ينتظرونه ويأمل آخرون في ذلك. لكن 12 منهم ما زالوا يعتبرون خطرين من قبل واشنطن بمن فيهم خالد شيخ محمد العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر.

– محاكمات لا تنتهي –

من هؤلاء الـ12 صدرت أحكام على اثنين، أحدهما بالسجن مدى الحياة والآخر ينتظر عقوبته في إطار إجراءات اعتراف بالتهم.

أما العشرة الآخرون الذين لم يحاكموا بعد، فالإجراءات المتعلقة بهم مستمرة لكنها متقطعة وتسودها الفوضى.

بعد توقف دام 17 شهرا بسبب جائحة كوفيد-19 خصوصا تستأنف الثلاثاء الجلسات الأولية في محاكمة خالد شيخ محمد وأربعة معتقلين آخرين قبل أيام من الذكرى العشرين للهجمات، لكن لا ضمانات بأن الحكم سيصدر قبل الذكرى الحادية والعشرين للاعتداءات أو حتى الذكرى الثانية والعشرين.

وتبين أن اللجان العسكرية، الهيئات القانونية الاستثنائية التي شكلت لمقاضاتهم بحجة وجود القاعدة خارج الولايات المتحدة، منهكة ومخالفة في أغلب ألحيان للقانون الأميركي.

وقال بنجامين فارلي المحامي من وزارة الدفاع لأحد المتهمين الخمسة الذين يمثلون مرة أخرى الثلاثاء إن هذه اللجان “تجربة فاشلة لقضاء متخصص”.

واتُهمت حكومة الولايات المتحدة بإخفاء أو تزوير مواد التحقيق والتجسس على محامي المعتقلين. كما يؤكد معتقلون أنهم تعرضوا لتعذيب وحشي الأمر الذي قد يبطل الإجراءات المتخذة بحقهم بأكملها.

النتيجة هي أن آخر المعتقلين قد ينهون أيامهم في غوانتانامو، على حد قول شيانا كاديال من مركز الحقوق الدستورية غير الحكومي. وصرحت لوكالة فرانس برس “اعتقد ان الجميع يعلم أن اللجان فاشلة”.

– أداة دعائية –

يشكل غوانتانامو مصدر إحراج لواشنطن المتهمة بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان.

وشهد سجن غوانتانامو العسكري المعزول ويبعد بضعة كيلومترات عن القاعدة البحرية، عمليات استجواب مكثفة تم خلالها استخدام أساليب مثل الإغراق الوهمي.

تبين بعد ذلك أن إدارة جورج بوش الابن ليس لديها أي دليل على صلات العديد من المعتقلين بالقاعدة أو ب11 سبتمبر وتم إطلاق سراحهم بلا صخب بعد بضع سنوات.

وعندما تولى باراك أوباما الرئاسة في يناير 2009، كان هناك 240 معتقلا في غوانتانامو. ولم يكن السجن يشكل عارا على الولايات المتحدة فحسب، بل أصبح ما أسماه مسؤول أميركي “أداة دعائية” للجهاديين في جميع أنحاء العالم.

وكان أحد أول قرارات أوباما الأمر بإغلاق غوانتانامو خلال عام.

لكن الكونغرس، حيث كان الجمهوريون يهيمنون آنذاك، منعه من القيام بذلك. ومع ذلك. ومارس الرئيس الديموقراطي ضغوطا من أجل إطلاق سراح غالبية السجناء.. ولم يتبق سوى 41 معتقلا عندما تولى دونالد ترامب السلطة في 2017.

وأوقف ترامب عمليات الإفراج هذه واستبعد إغلاق السجن، واقترح بدلا من ذلك إرسال جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يتم أسرهم في العراق وشمال شرق سوريا إليه.

ويؤيد الرئيس الحالي جو بايدن الذي كان نائب الرئيس أوباما إغلاق السجن العسكري لكن المحللين يقولون إنه سيحاول تجنب أي مواجهة مع الكونغرس.

وسمح التطعيم ضد كوفيد-19 باستئناف جلسات الاستماع العسكرية في أيار/مايو وبدأ الرئيس الديموقراطي الإفراج بتكتم عن الذين لم توجه إليهم تهم.

 المصدر / فرانس برس العربية .

غوانتانامو حيث لا تنتهي الحرب على الإرهاب

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy