الحوار الليبي في تونس بين مد الخلافات حول حفتر وجز المطالب بإسقاط الرئاسي

[ad id=”1164″]

#عبق_نيوز| سياسة | بعد أن تأكدت عودة عضو المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق المقاطع للحوار عمر الأسود إلى طاولة الحوار السياسي المنعقدة أشغاله في العاصمة التونسية منذ يوم أمس الإثنين 5 سبتمبر 2016.

و وفق ما أفادت به مصادر مشاركة في الإجتماع التشاوري للحوار السياسي الذي تجري أشغال جلسته الصباحية خلال هذه الساعات من اليوم الثلاثاء 6 سبتمبر الجاري , فإن عضو المجلس الرئاسي عمر الأسود متواجد حاليا في قاعة الجلسة.

ذات الجهة أكدت أن عضو المجلس الرئاسي علي القطراني المقاطع بدوره لجلسات الحوار السياسي وافق على العودة إلى طاولة الحوار, في حين رفض دخول طرابلس.

و من جهة أخرى طالب توفيق الشهيبي, عضو لجنة الحوار السياسي, اليوم الثلاثاء 6 سبتمبر 2016, المجلس الرئاسي بتحمل مسؤولياته كاملة في تصحيح الأخطاء التي ارتكبها منذ تسلمه السلطة.

و أكد الشهيبي, على هامش أشغال الإجتماع التشاوري للجنة الحوار السياسي في يومه الثاني في العاصمة التونسية, أن هناك عديد الإختراقات بالمجلس الرئاسي, كما أن الرئاسي ارتكب عدة أخطاء, بل كوارث, وجب عليه تصحيحها.

 في سياق متصل, لفت الشهيبي إلى أن الأمم المتحدة بدورها رحبت بالإختراقات الحاصلة صلب المجلس الرئاسي, مؤكدا أن طريق تفعيل الاتفاق السياسي تبدو مغلقة, إلا أن الوضع في ليبيا يقتضي وجود حلول.

و أوضح الشهيبي أنه لا يوجد إجماع من الأطراف المشاركة في الحوار حول بعض بنود الاتفاق السياسي. و تابع بأن النقاط الخلافية في الاتفاق السياسي لا تتعلق فقط بمنصب وزير الدفاع, بل أن المسألة أكبر بكثير من هذا الأمر, وفق تعبيره.

و أعقب بأن “الجنرال خليفة حفتر شخصية خلافية, و أنه يحظى بالقبول في المنطقة الشرقية, في حين ترفضه المنطقة الغربية” على حدّ قوله

و أشار الشهيبي إلى أن الإشكال الذي يعيق تشكيل حكومة الوفاق ليس إشكالا قانونيا أو دستوريا, بل هو سياسي بالأساس.

و بخصوص باقي النقاط الخلافية في الإتفاق, قال عضو لجنة الحوار السياسي إن بعض الأطراف المشاركة في الحوار طالبت بتغيير تركيبة المجلس الرئاسي مع بقاء السراج, على أن يأتي بنائبين جديدين, في حين طالبت جهات أخرى بإسقاط المجلس الرئاسي برمته.

توفيق الشهيبي شدد كذلك على أن حقيقة ما يحدث في جلسات الحوار السياسي الذي تحتضنه تونس على مدى يومين هو رفض وجود حكومة ليبية قائمة الذات. و بين أن عشرات الإختراقات حصلت صلب المجلس الرئاسي, مشددا على أن الرئاسي مطالب بتصحيح إخفاقاته و وضع النقاط على الحروف في حال أريد للحوار السياسي أن يتقدم.

المصدر / بوابة افريقيا الإخبارية .

الحوار الليبي في تونس بين مد الخلافات حول حفتر وجز المطالب بإسقاط الرئاسي

Comments are closed.