مقتل 35 قروياً على يد لصوص مواشي في شمال غرب نيجيريا وفق ما أوردته الشرطة

غالبًا ما تكون الماشية هدفًا للمسلحين الذين نفذوا سلسلة من الهجمات الدموية على القرى النيجيرية في الأشهر الأخيرة. afp_tickers

عبق نيوز| نيجيريا / زامفارا | قُتل 35 شخصًا على الأقل على يد لصوص المواشي في خمس قرى بولاية زامفارا في شمال غرب نيجيريا، وفق ما ذكرت الشرطة السبت.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإقليمية محمد شيهو إن “35 شخصاً قتلوا على أيدي لصوص في القرى الخمس”، في حين أورد سكان وفاة 43 شخصاً في الهجمات التي وقعت الخميس.

وقدم المعتدون على دراجات نارية، وشنّوا هجمات منسقة على قرى غيدان-ادامو وتسوني وغيدان-بوشي وغيدان-ميداوا ووراي في مقاطعة مرادون.

وقال محمد شيهو إنّ “المعتدين نجحوا في إخلاء القرى قبل وصول القوى الأمنية التي تأخرت بسبب سوء حال الطرقات”.

بدوره، قال دنلادي سابو الذي يقطن واحدة من تلك القرى لفرانس برس، “عثرنا على 43 جثة في القرى وسبعة اشخاص مصابين بجروح”.

ودفن القتلى الجمعة فيما نقل المصابون إلى مشفى مدينة غوسو، أكبر مدن المنطقة.

وغالبا ما تسجل هجمات في شمال غرب نيجيريا ووسطها، وتنسب إلى عصابات ولصوص المواشي.

والأربعاء، قتل 18 شخصا على يد “عصابات” في قرية تسووا في ولاية كاتسينا المجاورة. وفي يونيو، قتل 56 قرويا في ست قرى ضمن مقاطعة زورلي شرقي ولاية زامفارا.

وقبل أشهر شرعت تلك العصابات في تنفيذ هجمات من نوع آخر ولكنّها تدرّ مداخيل إذ تقوم بخطف تلامذة وطلبة بأعداد كبيرة طلباً للفدية.

وخطف نحو مئة طفل الإثنين من مدرسة في ولاية كادونا المجاورة.

وأخفقت إلى الآن جميع العمليات العسكرية التي تعلنها السلطات، وكذلك عروضها للعفو، في وضع حد للجرائم الجماعية التي تعاني منها مناطق بأسرها في نيجيريا.

ودان الرئيس محمد بوخاري عمليات القتل وحض قوات الأمن على “الاستجابة للوضع المقلق بلغة يفهمها قطاع الطرق”، بحسب مكتبه. وأمر بوخاري “الأجهزة الأمنية ببذل كل ما في وسعها لمنع تكرار هجمات يفلت (مرتكبوها) من العقاب”.

وطلب حاكم ولاية زامفارا، بيلو ماتاوال، من السكان الشهر الماضي الدفاع عن أنفسهم ضد “قطّاع الطرق القتلة”.

ووجه بوخاري الاثنين الجيش والشرطة وأجهزة المخابرات بضمان الإفراج الآمن والمبكر عن جميع الضحايا المخطوفين بحسب بيان صادر عن مكتبه.

المصدر / فرانس برس العربية .

مقتل 35 قروياً على يد لصوص مواشي في شمال غرب نيجيريا وفق ما أوردته الشرطة

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy