مسؤول أمني: مقتل 30 على الأقل في هجوم لحركة الشباب في الصومال

جنود صوماليون في مقديشو أ ف ب/أرشيف

عبق نيوز| الصومال/ مقديشو| قال مسؤول أمني بالصومال يوم الاثنين إن ما يقدر بنحو 30 شخصا لقوا حتفهم أمس الأحد عندما شنت حركة الشباب الإسلامية المتشددة هجوما في بلدة بولاية جلمدج شبه المستقلة.

وقال الميجر محمد أوالي، وهو ضابط في الجيش في جلمدج، إن المتمردين استخدموا سيارات ملغومة في الهجوم على قاعدة عسكرية في بلدة ويسيل بوسط البلاد، وأعقب ذلك قتال مع قوات الحكومة ومسلحين محليين.

وتابع قائلا “هاجموا القاعدة بسيارتين ملغومتين، وتلا ذلك قتال شرس استمر أكثر من ساعة”.

وأضاف “السيارتان الملغومتان دمرتا المركبات العسكرية…كان السكان مسلحين جيدا وعززوا القاعدة العسكرية وطاردوا مسلحي الشباب”.

وقال أوالي إن 30 شخصا من بينهم 17 جنديا و13 مدنيا قتلوا في المعركة.

وتقاتل حركة الشباب، المتحالفة مع تنظيم القاعدة، منذ أكثر من عقد في محاولة للإطاحة بالحكومة المركزية وإقامة حكم مبني على تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

ويشن مقاتلون من الحركة بشكل متكرر هجمات بالأسلحة والقنابل على أهداف مدنية وعسكرية بما يشمل تقاطعات مرورية مزدحمة وفنادق وقواعد عسكرية.

وقال ساكن في ويسيل يدعى عبد الله محمد إنه خلال الهجوم الذي استمر نحو ساعة، اضطر هو وآخرون للزحف والنوم على الأرض، وأضاف أنه رأى نحو 30 مصابا.

وذكر بيان نشره موقع وكالة الأنباء الوطنية الصومالية على الإنترنت أن الحكومة نددت بالهجوم، وقالت إن 41 من مسلحي حركة الشباب قتلوا في المعركة عندما لاحقهم أفراد من الجيش وسكان مسلحون.

وأضاف البيان أن من أصيبوا في الهجوم نقلوا جوا إلى العاصمة مقديشو لتلقي العلاج.

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم في بيان عبر محطة راديو الأندلس التابعة لها، وقالت إن مقاتليها تمكنوا من قتل أكثر من 30 جنديا وأصابوا ما يزيد على 40 آخرين.

المصدر / رويترز.

مسؤول أمني: مقتل 30 على الأقل في هجوم لحركة الشباب في الصومال

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy