المبعوث الأميركي إلى كوريا الشمالية يقترح لقاء مع بيونغ يانغ “في أي مكان وأي وقت”

U.S. State Department official Sung Kim stands after U.S. President Joe Biden announced Kim will serve as a special U.S. envoy for North Korea during a joint news conference with South Korea's President Moon Jae-in after a day of meetings at the White House, in Washington, U.S. May 21, 2021. REUTERS/Jonathan Ernst

عبق نيوز| أمريكا / كوريا الشمالية / كوريا الجنوبية| اقترح المبعوث الأميركي الخاص إلى كوريا الشمالية سونغ كيم الاثنين من سيول لقاء ممثلين عن بيونغ سانغ “في أي مكان وأي وقت بدون شروط مسبقة”.

يأتي اقتراح سونغ كيم بعد ثلاثة أيام من تصريح الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الذي قال إن بلاده يجب أن تكون مستعدة “للحوار كما للمواجهة” مع الولايات المتّحدة.

وكان ذلك أول رد فعل من جانب بيونغ يانغ على سياسة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن بشأن العلاقات مع بيونغ يانغ.

تعهّدت الإدارة الأميركية بتبني “نهج عملي ومكيّف”، خصوصاً على الصعيد الدبلوماسي، يهدف خصوصاً إلى إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برامجها النووية والبالستية.

قال المبعوث الأميركي أثناء زيارة تستمرّ خمسة أيام إلى كوريا الجنوبية، حليفة واشنطن، “لا نزال نأمل بأن تستجيب جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية بشكل إيجابي لجهودنا في سبيل التوعية ولاقتراحنا عقد لقاء في أي مكان وأي وقت بدون شروط مسبقة”.

الأسبوع الماضي، أقرّ الزعيم الكوري الشمالي بأن بلده يشهد “وضعاً غذائياً مضطرباً”.

أكدت قناة “كاي سي تي في” الرسمية الأحد أن كيم جونغ أون ومسؤولين كبارًا يعتزمون اتخاذ “تدابير عاجلة” لمواجهة “الأزمة الغذائية الحالية” التي تشهدها البلاد.

منذ وقت طويل، تواجه كوريا الشمالية التي تثقل كاهلها عقوبات دولية كثيرة فُرضت عليها رداً على برامجها العسكرية المحظرة، نقصاً حاداً في الأغذية.

والعام الماضي كانت كوريا الشمالية من بين أولى الدول التي فرضت قيوداً صحية صارمة لمنع انتشار فيروس كورونا، من بينها إغلاق الحدود في وقت مبكر جداً، خصوصاً مع جارتها الصين.

ويؤكد النظام الكوري الشمالي أن الوباء لم يصل إلى أراضيه، الأمر الذي يشكك به عدد كبير من الخبراء.

وتراجعت التجارة تدريجياً مع بكين الداعم الاقتصادي والدبلوماسي الأول لنظام بيونغ يانغ.

وحثّ المبعوث الأميركي الخاص أعضاء مجلس الأمن الدولي، والصين أحد أعضائه، على التطبيق الصارم للقرارات المتخذة ضد بيونغ يانغ وتنصّ على الحدّ من عمليات استيراد كوريا الشمالية للنفط وكذلك تصديرها الفحم والنسيج والسمك من بين بضائع أخرى.

وصرّح “نحثّ أيضاً الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، خصوصاً الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، على القيام بالأمر نفسه لمواجهة التهديد الذي تمثله جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية للمجتمع الدولي”.

المصدر / فرانس برس العربية .

المبعوث الأميركي إلى كوريا الشمالية يقترح لقاء مع بيونغ يانغ “في أي مكان وأي وقت”

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy