إسرائيل تواصل تشييع ضحايا التدافع خلال احتفال ديني

أشخاص يشاركون في 30 أبريل 2021 في مراسم دفن ضحايا سقطوا في التدافع في جبل ميرون في شمال إسرائيل afp_tickers

عبق نيوز| اسرائيل/ فلسطين / جبل ميرون| تستعد إسرائيل السبت لاستئناف تشييع ضحايا التدافع الذي أسفر عن مقتل 45 شخصا خلال حج يهودي في جبل ميرون في شمال البلاد، خلال أكبر تجمع يقام منذ بداية تفشي وباء كوفيد-19.

ووصف المسؤولون الإسرائيليون ما حدث والذي لم تعرف أسبابه بعد بوضوح، بأنه واحدة من “أفظع الكوارث” في تاريخ الدولة العبرية.

وبدأت عائلات الضحايا الجمعة في دفن قتلاها الذين سقطوا الليلة السابقة، بينما تستأنف اليوم عمليات التعرّف على الضحايا والجنازات بعد انتهاء عطلة السبت.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد يوم حداد وطني.

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية في بيان مساء الجمعة “تم التعرّف على جثث 32 من ضحايا كارثة ميرون”، مضيفة أنه تمّ نقل 22 جثة من معهد الطب الشرعي لدفنها.

وأضافت “بسبب الدخول في يوم السبت (الراحة الأسبوعية اليهودية) وبأمر من الحاخام الأكبر لإسرائيل، لا يمكن مواصلة عملية” تحديد الهوية وكذلك الدفن المحظور في يوم السبت.

وأوضحت أنه سيتم استئناف ذلك “بعد نهاية يوم السبت”، أي في المساء.

وتتم عملية التعرّف على الجثث على مراحل عدة، وتشمل بصمات الأصابع وتحليل الحمض النووي والأسنان.

وقال مدير معهد أبو كبير للطب الشرعي في تل أبيب الدكتور تشين كوغل “نعمل بجد ولكن يتوجب فهم أنها عملية معقدة وحساسة”، مضيفاً في البيان الصحافي لوزارة الصحة، أنه من الضروري التصرف “بمسؤولية” لتجنب الأخطاء.

– “مفجع” –

ووقعت المأساة أثناء زيارة الحجّ السنوية إلى قبر الحاخام شمعون بار يوحاي على جبل ميرون (الجرمق) الواقع على مقربة من مدينة صفد.

ويؤمّ اليهود هذا المقام سنوياً لمناسبة عيد “لاغ بعومر” الذي يحتفلون فيه بذكرى انتهاء وباء فتّاك تفشّى بين طلاب مدرسة تلمودية في زمن الحاخام الذي عاش في القرن الثاني الميلادي والذي يُنسب إليه كتاب الزوهار، أهم كتب التصوّف اليهودي.

وكان أفراد بين حشد ضخم يرقصون قبل المأساة ويغنون في الذكرى الاحتفالية.

وقال شاهد في الثامنة عشرة من عمره كان موجودا في المكان “هناك ممر حديدي ينزل من موقع إشعال النار… كان مزدحما للغاية… وكان على الناس السير فيه من أجل الخروج”.

وأضاف شموئيل “قامت الشرطة بإغلاق الممر. ثم وصل المزيد والمزيد (من الناس)… المزيد والمزيد… ولم تسمح لهم الشرطة بالخروج، لذلك بدأ الناس في السقوط فوق بعضهم البعض”.

وقال نتانياهو أثناء تفقده المكان، “وقعت هنا مشاهد مفجعة، أناس قتلوا في التدافع، بمن فيهم أطفال”، مضيفاً في وقت لاحق “سنجري تحقيقا شاملا وجادا ومعمقا”.

وشارك بعد ظهر الجمعة آلاف الأشخاص في مراسم تشييع ضحايا في أحياء من القدس وبني براك قرب تل أبيب.

ومن بين الضحايا “عدد من المواطنين الأميركيين”، وفق متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان “تقف الولايات المتّحدة إلى جانب شعب إسرائيل والمجتمعات اليهودية في العالم بأسره وتبكي المأساة الرهيبة التي حدثت في جبل ميرون”.

وأرسل الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس برقية تعزية إلى نظيره الإسرائيلي أعرب فيها عن حزنه “للمأساة” وقال إنّه يصلّي “من أجل الضحايا”.

المصدر / فرانس برس العربية.

إسرائيل تواصل تشييع ضحايا التدافع خلال احتفال ديني

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy