الرئيس جيله ومرشح غير معروف لدى الناخبين يتنافسان في اقتراع في جيبوتي

الرئيس الجيبوتي اسماعيل عمر جيله في افتتاح المنطقة الحرة في جيبوتي في 05 يوليو 2018 afp_tickers

عبق نيوز| جيبوتي / جيبوتي | يأمل رئيس جيبوتي اسماعيل عمر جيله الذي يتولى السلطة منذ 1999 في هذا البلد الصغير الواقع في القرن الأفريقي، في شغل المنصب لولاية خامسة في انتخابات الجمعة يفترض أن تكون الأخيرة له.

وفي هذه الدولة التي يبلغ عدد سكانها 990 ألف نسمة، سيتوجه الناخبون إلى مراكز الاقتراع لاختيار أحد مرشحين اثنين على طرفي نقيض.

ويترأس جيله (73 عاما) منذ 22 عاما هذه الدولة الصحراوية التي تقع قبالة واحد من أكثر الطرق البحرية ازدحاما في العالم والقريبة من عدد من أخطر بلدان العالم.

وشهدت ولاياته الأربع الأولى تحسنا في الاقتصاد مع تطوير الموانئ والبنى اللوجستية، وفي الوقت نفسه ممارسة سلطة استبدادية لم تفسح المجال للاحتجاج أو لحرية الصحافة.

في المقابل، يخوض الانتخابات زكريا إسماعيل فارح (56 عاما) رجل الأعمال المتخصص في منتجات التطهير وحديث العهد في السياسة. وكان يحمل جنسيتين لكنه تمكن في اللحظة الأخيرة من إلغاء جنسيته الفرنسية ليتمكن من الترشح للاقتراع.

وفي غياب القادة التاريخيين للمعارضة الذين يقاطعون الانتخابات، يمثل هذا المرشح غير المعروف من الجمهور، البديل الوحيد لجيله رجل السلطة بلا منازع الذي حصل على 75 بالمئة من الأصوات في كل الانتخابات التي خاضها.

ويفترض أن تكون انتخابات الجمعة الاقتراع الأخير الذي يشارك فيه. فقد تم تعديل الدستور في 2010 بمبادرة منه، لإلغاء عدد الولايات الرئاسية التي كانت محددة باثنتين وتحديد السن الأقصى للترشح بـ75 عاما.

– “لا مساواة في المعاملة” –

رغم موجة وباء كوفيد-19 في البلاد حيث تسجل يوميا نحو مئتي إصابة بالمرض وتكشف الفحوص إصابة نحو 23 بالمئة من الذين يخضعون لها، شارك في تجمعات الحملة الانتخابية لحزب الرئيس “الاتحاد من أجل الأغلبية الرئاسية” آلاف الناشطين وضع بعضهم كمامات وارتدوا قمصانا خضر كتب عليها الأحرف الثلاث الأولى من اسم جيله مع عبارة “اختيار الشباب”.

ونظم زكريا إسماعيل فارح تجمعات انتخابية محدودة قبل أن يلغي كل ما كان مخططا له في الأيام العشرة الأخيرة من الحملة. وهو يشكو خصوصا من عدم حصوله على خدمة جهاز حفظ النظام.

وخلال تجمع في 28 مارس، قدم نفسه على أنه “حامل لواء جيبوتيات وجيبوتيي الطبقات الدنيا”، وتقدم بقبضتين موثوقتين وفم مغطى بشريط لاصق بني سميك، منددا “بالمعاملة غير المتكافئة التي يلقاها”.

وخلال الحملة، جرت تظاهرات مناهضة لولاية خامسة للرئيس جيله شارك فيها في كل مرة عدد قد يصل إلى خمسين شخصا وتلتها في كثير من الأحيان اعتقالات.

وقالت سونيا لو غورييك المتخصصة في العلوم السياسية ومؤلفة كتاب “جيبوتي: دبلوماسية عملاقة لدولة صغيرة”، إن “النظام تشدد تدريجيا من 1999 إلى اليوم”.

وحول الطموحات الدبلوماسية والاقتصادية لجيبوتي، رأت غورييك أنه “بقدر ما انفتح على العالم، زاد انغلاقه داخليا”.

– دبلوماسية مضطربة –

حصلت جيبوتي على استقلالها عن فرنسا في 1977. وأصبح هذا البلد المستقر محط اهتمام القوى الكبرى ويستضيف قواعد عسكرية أميركية وفرنسية ويابانية، ومنذ 2017، قواعد عسكرية صينية.

وهي تحلم بأن تكون “دبي إفريقيا” وتعتزم تطوير البنية التحتية والخدمات اللوجستية المهمة التي تمتلكها بفضل استثمارات أجنبية، بدءا من تلك القادمة من الصين.

ومولت بكين مشاريع عدة بينها بناء خط جديد لسكة الحديد يربط جيبوتي بأديس أبابا وافتتح في 2017، إلى جانب أكبر منطقة حرة في إفريقيا بدأ في 2018.

وقالت سونيا لو غورييك “من قبل، كان هناك تحالفات عديدة (…) وما حدث في الولاية الأخيرة هو أنهم أصبحوا مرتبطين بالكامل ويعتمدون بشكل كلي على الصينيين، خلال خمس سنوات وهو أمر ملفت”.

واضاف أن نفوذ جيبوتي يتراجع على ما يبدو على المستوى الإقليمي حيث فاجأ التحالف بين الإثيوبي أبيي أحمد والإريتري أسياس أفورقي، الرئيس جيله العدو اللدود للأخير.

وأثار اعتقال اللفتنانت في سلاح الجو فؤاد يوسف علي الذي كان يدين التمييز العشائري والفساد في الجيش، في نيسان/أبريل 2020 إلى أجواء من الاحتجاج غير العادي بين السكان في هذه الدولة التي تعتمد على جهاز أمني قوي.

وأخيرا، وبعد انخفاض نسبته 1 %في 2020 ربطا بأزمة وباء كوفيد-19، يتوقع أن يعود النمو الاقتصادي إلى مستوى مماثل للسنوات السابقة وقد يصل إلى 7 % خلال عامي 2021 و2022.

لكن النمو لا يعود بالفائدة سوى على عدد قليل من السكان الذين يعيش 21,2 بالمئة منهم في فقر مدقع حسب بيانات البنك الدولي لعام 2017.

المصدر/ فرانس برس العربية .

الرئيس جيله ومرشح غير معروف لدى الناخبين يتنافسان في اقتراع في جيبوتي

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy