البنتاغون يعلن شن غارات على موقع تابع لـ “جماعات عسكرية مدعومة من ايران” في شرق سوريا

US jets have for the first time carried out an airstrike in Syria against a structure belonging to an Iran-backed militia. (File photo)

عبق نيوز| أمريكا/ سوريا/ ايران| أعلنت وزارة الدفاع الاميركية أن مقاتلاتها شنت الخميس غارات على منشآت عسكرية تستخدمها ميليشيات مدعومة من ايران في شرق سوريا، في رد على هجمات صاروخية استهدفت مؤخرا قوات أميركية متمركزة في العراق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيمس كيربي إنه “بناء على توجيهات من الرئيس بايدن، شنت القوات العسكرية الأميركية هذا المساء غارات على بنى تحتية تستخدمها جماعات عسكرية مدعومة من ايران في شرق سوريا”.

وأضاف أن هذه الغارات جاءت “ردا على الهجمات الأخيرة ضد جنود أميركيين وآخرين من قوات التحالف في العراق، وعلى التهديدات المستمرة التي تطاول هؤلاء الجنود”.

ولم يذكر البيان إن كانت الغارات قد اسفرت عن وقوع إصابات.

وقال كيربي إن هدف الغارات كان نقطة مراقبة حدودية تستخدمها جماعات مسلحة عراقية مدعومة من ايران، بينها كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء.

وتأتي هذه الغارات بعد ثلاث هجمات بالصواريخ مؤخرا على منشآت يستخدمها الجيش الاميركي وقوات التحالف في العراق في حربهما ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وأدى هجوم صاروخي في 15 شباط/فبراير على قاعدة جوية في كردستان تؤوي جنودا أميركيين الى مقتل مدني ومتعاقد أجنبي وجرح آخرين بينهم عسكري أميركي.

والهجمات في العراق التي يعتقد أن جماعات مسلحة تعمل بتوجيه من ايران تقف وراءها شكلت تحديا لإدارة الرئيس جو بايدن، مع فتح الأخيرة الباب أمام استئناف المفاوضات مع طهران حول برنامجها النووي.

وتقول إدارة بايدن إنها تريد احياء الاتفاق النووي المبرم مع ايران عام 2015 والذي يهدف الى منع الجمهورية الاسلامية من امتلاك أسلحة نووية.

لكنها مع ذلك ترى ايضا في ايران تهديدا أمنيا مستمرا في جميع أنحاء الشرق الاوسط.

ووصف كيربي غارات الخميس بأنها “متناسبة”، قائلا إنها “نُفذت بالتزامن مع اجراءات دبلوماسية” تشمل التشاور مع حلفاء الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال “العملية تبعث برسالة بالغة الوضوح: الرئيس بايدن سيتحرك لحماية الجنود الأميركيين وقوات التحالف”.

 المصدر / فرانس برس العربية .

البنتاغون يعلن شن غارات على موقع تابع لـ “جماعات عسكرية مدعومة من ايران” في شرق سوريا

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy