ترامب على موقفه من عدم الإقرار بالخسارة وبايدن يتهيّأ لعقد أول اجتماع لخليّة كوفيد-19

الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب يغادر البيت الابيض متوجها الى ملعب الغولف في فرجينيا في 8 نوفمبر 2020.(/AFP / اندرو كاباليرو-رينولدز)

عبق نيوز| أمريكا / واشنطن| يتهيّأ الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الإثنين لعقد أول اجتماع له مع خلية الأزمة الموازية التي شكّلها لاحتواء جائحة كوفيد-19، فيما لا يزال الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب على موقفه من رفض الإقرار بخسارة الانتخابات، ما ينبئ بفترة انتقالية قد تكون مضطربة.

وبحسب التقاليد المتّبعة، كان يفترض أن يكون ترامب قد أقر بنتائج الانتخابات التي أجريت الثلاثاء وبدأ التعاون مع الإدارة الجديدة وصولا إلى الموعد المحدد لانتقال السلطة في 20 يناير.

ومعلوم أن التحضير للمراسم الاحتفالية بدأ بالفعل في جادة بنسلفانيا.

غير أن ترامب يصر على أن الانتخابات “سُرقت”، على الرغم من أن عمليات فرز الأصوات التي لا تزال جارية تظهر بكل وضوح تعذّر تعويض المرشّح الجمهوري تأخّره.

ولم يقدّم الرئيس المنتهية ولايته أي دليل على مخالفات يزعم أنها شابت العملية الانتخابية.

وفي مدينته ولمينغتون، يعقد بايدن الذي تعهّد خلال حملته الانتخابية السيطرة على جائحة كوفيد-19، أول اجتماع لخلية أزمة شكّلها لاحتواء كوفيد-19 في الولايات المتحدة.

واللافت أن هذا الاجتماع قد يتزامن مع اجتماع خليّة الأزمة التي شكّلها ترامب من المقرر عقده الساعة 15,00 (20,00 ت غ).

ومن المتوقّع أن يدلي بايدن السبت بأول تصريح علني له منذ خطاب الفوز الذي القاه السبت بعدما أظهرت النتائج الأولية فوزه الصريح بغالبية في المجمع الانتخابي.

وجاء في بيان أعلن فيه بايدن تشكيل خلية الأزمة أن “التصدي لجائحة كوفيد-19 هو إحدى أهم المعارك التي ستواجه إدارتنا”، مشددا على تضمينها خبراء وعلماء.

وتزامن بيان بايدن مع إعلان شركتي فايزر الأميركية وبايونتك الألمانية أن اللقاح التجريبي الذي تتوليان تطويره أثبت فاعلية وقائية بنسبة 90 بالمئة في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.

ورحّب بايدن بالإعلان، لكنّه نبّه إلى أن إطلاق حملة تلقيح واسعة النطاق لن يكون ممكنا “قبل أشهر”، وحضّ الأميركيين على وضع الأقنعة الواقية، وهو أمر يؤكد أنه يعتزم فرضه على صعيد البلاد بعد توليه الرئاسة.

بدوره رحّب ترامب الذي تعرّض مرارا لانتقادات على خلفية إدارة أزمة كوفيد-19 ومخالفته بشكل متكرر توصيات الخبراء الصحيين بالإعلان الذي رفع فورا أسهم بورصة نيويورك.

وجاء في تغريدة أطلقها “البورصات تسجّل ارتفاعا كبيرا، اللقاح قادم قريبا. التقارير تفيد بأن نسبة فاعليته تبلغ 90 بالمئة. أنباء رائعة للغاية!”.

-فترة انتقالية مضطربة؟-

وأعلن فريق بايدن، أن الرئيس الرئيس المنتخب ونائبته كامالا هاريس سيجتمعان عصر الإثنين مع مستشاري تنسيق الفترة الانتقالية.

لكن مع تشبّث ترامب بالرئاسة، تخيّم أجواء ضبابية على ما يمكن للإدارة الجديدة إنجازه مع قرب موعد التنصيب، علما أن الرئيس المنتهية ولايته اقال وزير الدفاع مارك إسبر وعيّن مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب كريستوفر ميلر خلفا له.

ويصر ترامب على الطعون القضائية بعمليات الفرز ويواصل الحديث عن عمليات تزوير، وهو يلقى في ذلك، إلى الآن، دعم عدد من كبير من المسؤولين الجمهوريين.

ولم يتم تقديم أي دليل على أي مخالفة من شأنها أن تغيّر النتائج، علما أن النظر في المنازعات قد يستغرق أياما أو حتى أسابيع.

في الأثناء، تفيد تقارير بأن فريق بايدن لم يُمنح الحزمة المالية التي تخصص عادة لمساعدة الفائز في الانتخابات على استكمال الاستعدادات لتولي السلطة. وتشمل الحزمة توفير مقر في واشنطن وتمويل بملايين الدولارات.

ولم يوقّع بعد رئيس إدارة الخدمات العامة، الهيئة التي تتولى إدارة المباني الحكومية، الذي عيّنه ترامب وثائق تحرير الحزمة.

وانسحب تجميد التعاون على موقف وزارة الدفاع التي أعلنت أنها لن تتواصل مع فريق بايدن.

وقال مسؤول في البنتاغون إن “وزارة الدفاع لم تجرِ أي تواصل مع أي من الفريقين الانتقاليين التابعين للحملتين الانتخابيتين، ولن تجري أي تواصل من هذا النوع ما لم تخطرها بذلك إدارة الخدمات العامة”.

المصدر/ فرانس برس العربية.

ترامب على موقفه من عدم الإقرار بالخسارة وبايدن يتهيّأ لعقد أول اجتماع لخليّة كوفيد-19

Comments are closed.