المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مصابة بفيروس كورونا المستجد

كايتي ميلر المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس مع زوجها ستيفن ميلر مستشار الرئيس دونالد ترامب في 20 سبتمبر 2019 في البيت الأبيض ، تصوير: ألاستير بايك / فرانس برس .

عبق نيوز| أمريكا / واشنطن| خضعت المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس لفحص كشف إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أوردت وسائل إعلام ومصادر رسمية الجمعة، في ثاني إصابة تسجل هذا الأسبوع في البيت الأبيض فيما يواصل الرئيس دونالد ترامب المشاركة في مناسبات رسمية بدون وضع كمامة.

وكتبت كايتي ميلر في تغريدة مساء الجمعة “إنني بخير ومتلهفة لاستئناف عملي من أجل الشعب الأميركي”. والمتحدثة هي زوجة ستيفن ميلر، أحد المستشارين المقربين من الرئيس ومهندس سياسته المعادية للهجرة.

وكان مسؤول أميركي كبير صرح لصحافيين أن موظفة في فريق نائب الرئيس مصابة بالفيروس، من دون أن يذكر اسمها. وبعد ذلك، أشار ترامب خلال مؤتمر أمام نواب جمهوريين إلى موظفة تدعى “كايتي”، موضحا أنها تعمل “في العلاقات مع الصحافة”.

وأكدت هذه التفاصيل معلومات أوردتها عدة وسائل إعلامية أميركية بأن الموظفة هي كايتي ميلر التي كانت حاضرة في اليوم السابق خلال حفل شارك فيه دونالد ترامب برفقة السيدة الأولى ميلانيا، إضافة إلى زوجة مايك بنس.

وكان من المفترض أن يرافق ستة أشخاص قد يكونوا احتكوا بكايتي ميلر، نائب الرئيس الجمعة في رحلة إلى دي موين في ولاية أيوا على متن “إير فورس 2″، فاضطروا إلى الخروج من هذه الطائرة قبل إقلاعها من قاعدة أندروز العسكرية بضاحية واشنطن.

وهذه ثاني إصابة بفيروس كورونا المستجد في البيت الأبيض هذا الأسبوع، بعدما تبينت إصابة عسكري من البحرية يعمل ضمن وحدة مشاركة في موكب ترامب.

– “كنت بعيدا جدا” –

 الرئيس الأميركي دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلانيا يحييان مقاتلين قدامى في الحرب العالمية الثانية في 8 مايو 2020 في البيت الأبيض. تصوير: ماندل نغان / فرانس برس.

 

تسجل الإصابتان في وقت يدعو ترامب إلى الإسراع في إعادة فتح الاقتصاد المتضرر بشدة بفعل تدابير الحجر والإغلاق والتباعد الاجتماعي.

وأكد ترامب وبنس اللذان يخضعان يوميا لفحوص لكشف الفيروس، أنهما غير مصابين.

وصرحت المتحدثة باسم الرئاسة كايلي ماكيناني إنه ليس هناك أي احتمال بتسجيل إصابة في البيت الأبيض. وقالت “بوسعي أن أقول لكم إننا نأخذ كل التدابير الضرورية لحماية الرئيس”.

وانتُقد ترامب لرفضه وضع كمامة في ظهوره العلني بالرغم من توصيات خبرائه الصحيين. ولم يشاهد سوى قلة من الأشخاص من محيطه يضعون كمامات.

وخلال حفل أقيم الجمعة في الذكرى الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية، التقى الرئيس الجمهوري مقاتلين أميركيين قدامى تتراوح أعمارهم بين 96 عاما ومئة عام.

ولم يكن لا الرئيس البالغ من العمر 73 عاما ولا أي من المحاربين القدامى يضع كمامة فيما كانوا جالسين تفصل بينهم أمتار قليلة، وجميعهم في الشريحة العمرية المعرضة للخطر.

وعلق ترامب متحدثا لصحافيين “كنت بعيدا جدا وكانت الريح قوية إلى حد استبعد أن يكون من الممكن للوباء أن يصل إليهم”.

وزار الرئيس في مطلع الأسبوع مصنعا للكمامات في أريزونا، ولم يضع هو نفسه كمامة، حتى عند إلقاء كلمته أمام صالة مكتظة بالموظفين الذين كانوا يضعون جميعا كمامات عملا بتعليمات السلامة في المصنع.

المصدر / فرانس برس العربية .

المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مصابة بفيروس كورونا المستجد

Comments are closed.