تجارب صاروخية جديدة لكوريا الشمالية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في صورة التقطت بتاريخ 2 مارس 2020 ونشرتها وكالة الانباء الرسمية الكورية الشمالية أثناء إشرافه على اختبار جرى في منطقة لم يتم الكشف عنها / وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسم / فرانس برس / عبق نيوز

عبق نيوز| كوريا الشمالية/ بيونغ يانغ| أطلقت كوريا الشمالية الثلاثاء عدة صواريخ يشتبه أنها صواريخ كروز باتجاه بحر اليابان أو بحر الشرق، كما أكد الجيش الكوري الجنوبي، في محاولة منها لإظهار مدى تنوع ترسانتها وفق محللين.

وأعلنت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة في بيان “أطلقت كوريا الشمالية عدة مقذوفات نشتبه أنها صواريخ كروز قصيرة المدى”.

وتأتي هذه التجارب الكورية الشمالية قبل يوم من الذكرى المئة وثمانية لولادة مؤسس الجمهورية الشعبية كيم إيل سونغ، جدّ الزعيم الحالي للبلاد كيم جونغ أون.

وجاءت كذلك قبل يوم من الانتخابات البرلمانية في كوريا الجنوبية، في وقت تتركز فيه أنظار العالم على وباء كوفيد-19 الذي لا تزال بيونغ يانغ بمنأى عن تفشيه حتى الآن.

وفي السنوات الماضية قامت كوريا الشمالية التي تمتلك السلاح الذري بعدة تجارب لصواريخ بالستية، تطلق على ارتفاعات عالية قبل أن تسقط بسرعة فائقة على هدفها مدفوعة بقوة الجاذبية.

وتتضمن الترسانة الكورية الشمالية صواريخ بالستية عابرة للقارات قادرة على أن تصل إلى الأراضي الأميركية القارية.

وخلافاً للصواريخ البالستية، فإن صواريخ كروز تبقى على علو منخفض وفي بعض الأحيان على ارتفاع عدة أمتار فقط عن الارض وهو ما يجعل من الصعب رصدها.

ويمكن التحكم بهذه الصواريخ لدرجة عالية، ويحتاج ذلك إلى أنظمة توجيه متطورة جداً توجه تلك الصواريخ نحو هدفها.

وأكدت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة أن الصواريخ التي أطلقت الثلاثاء حلقت فوق بحر اليابان قبل أن تسقط في المياه.

وأضاف متحدث باسم هيئة الأركان أن الشمال أمر أيضا بتحليق طائرات حربية من نوع سوخوي وميغ فوق الساحل الشرقي لمديمة وونسان، أطلقت عدة صواريخ جو-أرض.

وقال الجيش الكوري الجنوبي في بيان إن “كوريا الجنوبية وأجهزة الاستخبارات الأميركية تحلل عن كثب المسائل المتعلقة” بإطلاق هذه المقذوفات.

واعتبر شا دو-هيونغ الباحث في معهد “أسان” للدراسات السياسية أن بيونغ يانغ كانت تظهر امتلاكها “لخيارات عدة” في ما يتعلق بأنظمة الإطلاق.

وأضاف لفرانس برس “الصواريخ البالستية إظهار للقوة التدميرية، أما صواريخ كروز فهي إثبات للدقة”، موضحاً “حتى الآن، أظهرت كوريا الشمالية قوتها، وهي ثبت الآن تمتعها بالدقة لضرب الأهداف”.

– “الاستفزاز بحذر” –

وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، تهدف لإرغامها على وقف برامجها النووية والبالستية المحظورة.

وأجرت بيونغ يانغ سلسلة تجارب في الأشهر الماضية، قالت إنها شملت أنظمة إطلاق صواريخ متعددة المنصات، في حين قالت جهات أخرى إنها عبارة عن تجارب لصواريخ بالسيتية.

وقامت بيونغ يانغ بتجارب على صواريخ بالستية في الماضي.

وفي حزيران/يونيو 2017، أشادت بنجاح تجربتها على نوع جديد من صواريخ كروز أرض-بحر مصممة لضرب “سفن أي عدو” يهدد كوريا الشمالية.

وأصابت تلك التجربة أهدافا في بحر اليابان، على ما قالت بيونغ يانغ، وأجريت بعد أسبوع من مناورات بحرية لحاملتي الطائرات الأميركيتين “يو إس إس كارل فينسون” و”يو إس إس رونالد ريغن”.

وحلقت تلك الصواريخ لمسافة 200 كلم تقريباً، وهو ما يقول خبراء إنه تقدّم عن اختبار سابق في عام 2015، حلقت فيه الصواريخ الكورية الشمالية لمسافة 100 كلم فقط.

وتبادل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب الإهانات والتهديدات بالحرب في عام 2017، ما أسهم في زيادة التوتر بين الطرفين.

واستفاد الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن من ألعاب بيونغ تشانغ الأولمبية الشتوية لتحقيق تقارب دبلوماسي سريع مع كوريا الشمالية، تلاه عدة قمم جمعت واشنطن وبيونغ يانغ.

لكن المحادثات الأميركية-الكورية الشمالية متعثرة منذ قمة هانوي في شباط/فبراير الماضي، التي انتهت بدون تحقيق تقدم، وسط خلاف بشأن رفع العقوبات عن بيونغ يانغ والتنازلات التي ستقدمها كوريا الشمالية بالمقابل.

واجتازت الصواريخ التي أطلقت الثلاثاء مسافة 150 كلم، بحسب سيول، والمحلل غو ميونغ هيون من معهد “أسان”، الذي قال إن اختيار بيونغ يانغ لصواريخ ذات مدى قصير أمر متعمد.

وأضاف لفرانس برس “لا تزال كوريا الشمالية تحاول أن تقرر موقفها الاستراتيجي، بين الاستفزاز أو الحوار”، موضحاً أن بيونغ يانغ “تتصرف بحذر.تطلق الصواريخ لرفع مستوى التوتر، لكن مستوى التوتر ليس مرتفعاً كثيراً”.

وخلص إلى أنه “في هذه المرحلة، لن يكون مفاجئاً إذا قامت كوريا الشمالية بمزيد من الاستفزازات، أو أن تعلن بشلك فجائي استعدادها للحوار”.

 المصدر / فرانس برس العربية .

تجارب صاروخية جديدة لكوريا الشمالية

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy