ظريف يؤكد لترامب أن إيران “لا تبدأ حروبا” و”لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس”

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال مؤتمر ميونيخ للأمن في 15 فبراير 2020 ، تصوير: توماس كينسله / فرانس برس .

عبق نيوز| ايران/ امريكا / العراق| أكدت إيران الخميس أنها “لا تبدأ حروبا” و”لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس”، وذلك ردا على تحذيرات الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإيران وحلفائها من الهجوم على القوات الأميركية في العراق.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر “خلافا للولايات المتحدة — التي تكذب خفية وتغش وتغتال — إيران لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس”.

وأضاف “لا تسمحوا لدعاة الحرب بتضليلكم مرة أخرى”، مؤكدا أن “إيران لا تبدأ حروبا، بل تلقن الدروس للذين يبدأون الحروب”.

وتفاقم التوتر بين طهران وواشنطن منذ انسحاب ترامب من الاتفاق النووي التاريخي وإعادة فرض عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية عام 2018.

وتصاعدت حدة التوتر في يناير الماضي عندما قتلت الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني في هجوم بطائرة مسيرة في بغداد، في أعقاب هجمات استهدفت القوات الأميركية في العراق نسبتها واشنطن إلى فصائل مسلحة مدعومة من إيران.

وردت إيران على مقتل سليماني بقصف قواعد في العراق ينتشر فيها الجيش الأميركي.

والأربعاء حذر ترامب إيران من أنها ستدفع “ثمنا باهظا” إذا هاجمت القوات الاميركية.

وكتب على تويتر “بناء على معلومات، تخطط إيران أو وكلاؤها لهجوم مباغت يستهدف قوات أميركية و/أو منشآت في العراق”.

ورد ظريف بتغريدة قال فيها إن “إيران لديها أصدقاء: لا أحد يمكن أن يكون لديه ملايين +الوكلاء+”.

وتخوض الولايات المتحدة وإيران نزاعا شرسا على النفوذ في العراق حيث تحظى طهران بدعم جهات فاعلة وفصائل مسلّحة، فيما تقيم واشنطن علاقات وثيقة مع الحكومة العراقية.

وتعرّضت قواعد ينتشر فيها الجيش الأميركي كما سفارات أجنبية، بخاصة البعثة الدبلوماسية الأميركية، لاكثر من عشرين ضربة صاروخية منذ أواخر أكتوبر.

وأثارت الهجمات التي حمّلت الولايات المتحدة مسؤوليتها للحشد الشعبي المدعوم من إيران، مخاوف من حرب بالوكالة على الأراضي العراقية.

 المصدر / فرانس برس العربية .

ظريف يؤكد لترامب أن إيران “لا تبدأ حروبا” و”لا تتحرك إلا دفاعا عن النفس”

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy