وزراء أوبك يلتقون في فيينا وكورونا ينال من الطلب على النفط

شعار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) خارج مقرها الرئيسي في فيينا بصورة من أرشيف رويترز.

عبق نيوز| |أوبك / فيينا| بدأ وزراء أوبك التوافد على فيينا يوم الثلاثاء، إذ تناقش المنظمة ما إذا كانت ستزيد خفض إنتاج النفط لمواجهة تدهور الطلب الناجم عن الانتشار العالمي لفيروس كورونا الجديد.

اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء بقيادة روسيا في ديسمبر  على خفض جماعي للإنتاج قدره 1.7 مليون برميل يوميا حتى نهاية هذا الشهر.

وتخفض السعودية الإنتاج طوعيا 400 ألف برميل إضافية، مما يعني أن أوبك+ تخفض الإنتاج فعليا بواقع 2.1 مليون برميل يوميا.

لكن منذ ذلك الحين، ألقى الانتشار العالمي لفيروس كورونا، الذي ظهر لأول مرة بالصين، بظلاله على الطلب العالمي مع تباطؤ النشاط الصناعي، في حين تلقت حركة النقل الجوي عالميا ضربة شديدة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن نمو الطلب العالمي على النفط هبط بواقع 425 ألف برميل يوميا في الربع الأول إلى أدنى مستوياته في عشر سنوات، وقالت إن هذه التوقعات قد تخضع لمزيد من المراجعة.

تناقش أوبك خفض إنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا إضافية وخيارات أخرى، وذلك في الوقت الذي تسعى فيه لتحقيق استقرار للأسعار الآخذة في التراجع. ويزيد ذلك عن خفض 600 ألف برميل يوميا اقتُرح في البداية.

ساهم الحديث عن خفض أكبر في رفع أسعار النفط في الأيام الأخيرة. وانتعشت أسعار خامي برنت وغرب تكساس الوسيط بعض الشيء خلال اليومين الماضيين إثر هبوط بأكثر من 20 بالمئة عن ذروة 2020 في يناير كانون الثاني.

ولم تقتنع روسيا حتى الآن بالحاجة إلى خفض أكبر، وتقول بعض المصادر إن أوبك قد تتحمل التخفيضات الإضافية بنفسها.

لكن ليونيد فيدون نائب رئيس لوك أويل، ثاني أكبر شركة منتجة للنفط في روسيا، قال لرويترز يوم الثلاثاء إن خفضا إضافيا قدره مليون برميل يوميا سيكون كافيا لتحقيق توازن في السوق ورفع أسعار النفط مجددا إلى 60 دولارا للبرميل.

وحتى الآن، تجاوز عدد الوفيات عالميا جراء الفيروس ثلاثة آلاف، إلى جانب 86500 حالة إصابة، وينتشر الفيروس حاليا خارج الصين بمعدل أسرع كثيرا منه داخل البلد الذي بدأ فيه.

 المصدر / رويترز .

وزراء أوبك يلتقون في فيينا وكورونا ينال من الطلب على النفط

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy