الحكومة البريطانية تعد بتشديد إجراءات مكافحة الإرهاب بعد هجوم بسكين في لندن

عناصر من الشرطة في موقع هجوم بسكين في لندن في 3 فبراير 2020، تصوير: دانييل-ليل أوليفاس / فرانس برس .

عبق نيوز| بريطانيا / لندن| وعدت الحكومة البريطانية الاثنين بتشديد الإجراءات ضد المدانين بجرائم إرهابية مثل منفذ هجوم الأحد في لندن الذي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية الاثنين، والثاني من نوعه خلال شهرين.

وذكرت وكالة أعماق الدعائية التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية الاثنين أن “منفذ الهجوم في منطقة ستريتم جنوب لندن أمس من مقاتلي الدولة الإسلامية، ونفذ الهجوم استجابة لنداءات استهداف رعايا دول التحالف” الدولي ضد التنظيم المتطرف.

ودفع هجوم الأحد “ذو الطبيعة الإسلامية” بحسب الشرطة، رئيس الوزراء بوريس جونسون الاثنين إلى التعهد بإجراء “تغييرات جوهرية” على طريقة التعامل مع منفذي جرائم إرهابية.

وأعلنت حكومته في نوفمبر عن تعديلات قانونية مشددة بعد هجوم أسفر عن قتيلين على لندن بريدج في قلب العاصمة البريطانية، نفذه جهادي حصل على إطلاق سراح مشروط بشكل تلقائي كما منفذ هجوم الأحد.

وينص مشروع قانون جونسون خصوصا على تشديد عقوبات السجن لمرتكبي أعمال ارهابية، على ان يكون الحد الادنى لاحكام مرتكبي جرائم خطيرة السجن 14 عاما مع منع الافراج المبكر عنهم. ومن المقرر رفع هذا المشروع قريبا الى البرلمان حيث يملك المحافظون غالبية ساحقة.

ويركز مشروع قانون الحكومة على العمل على تفادي تكرار الهجمات، مع وعد بمضاعفة أعداد عناصر الرقابة.

وقال جونسون خلال مؤتمر صحافي الاثنين “لا نريد العودة إلى نظام يستدعي الكثير من الرقابة المنهكة جداً جداً… فيما يمكن العمل على تشديد شروط السجن”.

وأضاف “المشكلة التي يجب أن نقوم بحلها هي الإجراءات التي يحصل فيها الكثير من الأشخاص تلقائياً على إطلاق سراح مشروط بدون التحقق منهم”، معتبراً أن من “الصعب جداً” إعادة تأهيل الإسلاميين.

طعن سوديش أمان البالغ من العمر 20 عاماً وكان يرتدي حزاماً ناسفاً مزيفاً شخصين الأحد قرابة الساعة 14,00 ت غ في شارع تجاري في حي ستريتم بلندن، قبل أن ترديه الشرطة قتيلاً.

وأصيب شخص ثالث بجروح الأحد بانهيار زجاج ناتج عن رصاص الشرطة.

– 70 مدانا خارج السجن –

وقالت وسائل إعلام إن المهاجم الذي سرق سكيناً من أحد المتاجر قبيل تنفيذ الهجوم، خرج من السجن في كانون الثاني/يناير بعدما قضى نصف عقوبته البالغة ثلاث سنوات وأربعة أشهر لحيازته ونشره مواد إرهابية.

وبحسب صحيفة “ذي تايمز”، روج هذا الشخص للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية عبر رسائل إلى مقربين منه عبر تطبيق التراسل واتساب، وأعرب عن رغبته الموت “شهيداً” وقتل غير المسلمين في كتابات على دفتر ملاحظات.

وأعلنت الشرطة بعد هجوم الأحد أن عناصرها من وحدة مكافحة الإرهاب كانوا موجودين على الأرض “في إطار عملية وقائية”، مشيرةً إلى أن منفذ الهجوم كان تحت المراقبة.

وقالت النائبة من حزب العمال المعارض عن حي ستريتم بيل ريببيرو-آدي لقناة سكاي نيوز “إذا كانت الشرطة مضطرة لمراقبة شخص خرج للتو من السجن، يعني ذلك أنه كانت هناك أسباب كافية لبقائه داخله”.

وأعرب رئيس بلدية لندن صادق خان عن “الغضب…من عدم التقدم في تنفيذ التعديلات التي تعهدت بها الحكومة في تشرين الثاني/نوفمبر”.

وبحسب خان، يوجد “نحو” 70 شخصاً مدانين بالإرهاب خارج السجن في لندن. وأضاف لقناة آي تي في “أريد أن أسال الحكومة ما الذي نفعله إزاء هؤلاء الأشخاص السبعين”.

واعلنت الشرطة الاثنين ان التحقيق يجري “على نحو مطرد”، بعدما أجرت مداهمتين في منزلين أحدهما في جنوب لندن والآخر في منطقة بيشوبس ستورتفورد”، مدينة صغيرة شمال لندن.

وأضافت في بيان أنها “لم تجر أي توقيفات”، فيما لا زالت تفرض طوقاً أمنياً حول موقع الهجوم صباح الاثنين مع حضور قليل لعناصر الشرطة.

وقالت والدة المهاجم لقناة ساكي نيوز إن ابنها “اللطيف والمهذب” تطرف عبر الانترنت وفي السجن.

المصدر/ فرانس برس العربية.

الحكومة البريطانية تعد بتشديد إجراءات مكافحة الإرهاب بعد هجوم بسكين في لندن

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy