اسرائيل تسمح رسميًا لمواطنيها بزيارة السعودية

طائرة تابعة للخطوط الهندية في مطار بن غوريون على أطراف تل أبيب بتاريخ 22 آذار/مارس 2018 بعدما استخدمت المجال الجوي السعودي لأول مرة ، تصوير: جاك غويز / فرانس برس .

عبق نيوز| السعودية / اسرائيل| بات بوسع الإسرائيليين التوجه إلى السعودية لأغراض دينية وتجارية، في مؤشر على تحسن العلاقات بين الدولتين، إثر توقيع وزير الداخلية الإسرائيلي الأحد على قرار بهذا المعنى.

وجاء في بيان صادر عن مكتب وزير الداخلية أرييه درعي “وقع الوزير ولأول مرة على أمر يمنح تصريح خروج للإسرائيليين إلى المملكة العربية السعودية”.

على الأرض، سيكون تأثير الإعلان محدودا خاصة وأنه بإمكان الإسرائيليين السفر إلى السعودية عبر بلد ثالث، هو الأردن في أغلب الحالات. والأردن هي الدولة الثانية التي وقعت اتفاق سلام مع إسرائيل بعد مصر.

لكن لم يسبق لإسرائيل أن أعلنت رسميًا عن السماح بالسفر إلى الدولة الخليجية. وبحسب البيان فإن قرار الموافقة على السفر إلى السعودية “لأغراض دينية خلال موسم الحج ولأداء العمرة” سيتم بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية والدبلوماسية الإسرائيلية.

كذلك ووفقا للبيان، سيُسمح للإسرائيليين بالسفر إلى السعودية لأغراض اقتصادية “للمشاركة في اجتماعات العمل أو البحث عن استثمارات” في رحلات لا تتجاوز مدتها 90 يوما.

وقالت الوزارة في بيانها إن على المسافرين إلى السعودية بغرض العمل أن يكونوا “نسقوا دخولهم وتلقوا دعوة من مصدر حكومي”.

ولم تصدر أي مؤشرات على حدوث تغيير موازٍ في هذا الشأن من الجانب السعودي. لكن شهدت الاشهر الأخيرة مجموعة من الإشارات التي دلت على تحسن العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج.

– تبدل الآراء –

وفي وقت سابق الأحد، أثنى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على حضور الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي محمد العيسى احتفالات إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير معسكر الموت النازي “أوشفيتز” في بولندا الأسبوع الماضي.

وقال نتانياهو للصحافيين قبيل بدء الاجتماع الأسبوعي للحكومة “هذه علامة أخرى على التغير في موقف الهيئات الإسلامية وبالطبع الدول العربية تجاه المحرقة والشعب اليهودي”.

رغم توقيع إسرائيل اتفاقيتي سلام مع الأردن ومصر، حال احتلالها للأراضي الفلسطينية من إبرام مزيد من الاتفاقيات المماثلة مع باقي الدول العربية.

ولعل المخاوف المشتركة حيال إيران عززت العلاقات بين إسرائيل والعديد من الدول العربية.

من جهته، توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد إلى واشنطن لمناقشة خطة الرئيس الاميركي دونالد ترامب للسلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وجدد الفلسطينيون رفضهم للخطة الأميركية لكن الولايات المتحدة تأمل أن تتمكن السعودية من الضغط على السلطة الفلسطينية لتقبلها.

وترى الإدارة الأميركية في الشق الاقتصادي من الخطة والذي كُشف عنه في يونيو الماضي حافزا لقبول الفلسطينيين بها.

ووصف الباحث في معهد دراسات الأمن القومي بجامعة تل أبيب يوئيل غوزانسكي الإعلان الإسرائيلي بأنه أشبه بزرع “نوى التطبيع” بين إسرائيل ودول الخليج، كما اعتبر الإعلان بأنه “أسوأ الأسرار التي جرى التكتم عليها في الشرق الأوسط”.

ويرى الباحث أن السماح للإسرائيليين بزيارة السعودية قبل إعلان الولايات المتحدة عن خطتها للسلام قد يكون “محيرا” للسعوديين.

وأضاف أن ذهاب الإسرائيليين إلى هناك “سيسبب مشكلة ليس فقط مع الجهات المتشددة في المملكة وإنما مع الأعداء الإقليميين مثل قطر وإيران”.

ووفقا لغوزانسكي فإن الوجود الإسرائيلي المتزايد في دول الخليج -بما في ذلك المسابقات الرياضية ومعرض إكسبو دبي المقبل- يستمد شرعيته من “الضغط الأميركي لتوجيه إشارات إيجابية إلى إسرائيل”.

ويذكر أن شركة الخطوط الجوية الهندية أطلقت في 2018 أولى رحلاتها المباشرة الى اسرائيل مرورا بالاجواء السعودية، في خطوة غير مسبوقة.

 المصدر/ فرانس برس العربية .

اسرائيل تسمح رسميًا لمواطنيها بزيارة السعودية

Comments are closed.