الزعيم الكوري الشمالي يناقش تعزيز القدرات العسكرية لبلده مع قرب انتهاء مهلة نهاية العام

صورة نشرتها وكالة الأنباء المركزية الكورية في 22 ديسمبر 2019 تظهر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون (وسط) يترأس اجتماعا موسعا للجنة العسكرية المركزية لحزب العمال الحاكم، في مكان غير محدد.

عبق نيوز| كوريا الشمالية/ بيونغ يانغ| ناقش زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون سبل تعزيز القدرات العسكرية لجيش بلاده مع كبار المسؤولين العسكريين، على ما ذكر الإعلام الرسمي الأحد، مع قرب انتهاء مهلة منحتها بيونغ يانغ لواشنطن لتقديم تنازلات.

وأطلقت بيونغ يانغ سلسلة من التصريحات الحادة في الأسابيع الأخيرة، ووجهت إنذارا لواشنطن تنتهي مهلته اخر ايام العام الحالي لتقديم عرض جديد في المفاوضات المتعثرة بشأن برامجها للتسلح، متوعدة بتقديم “هدية عيد الميلاد” مليئة بالتهديدات.

والمفاوضات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ مجمدة منذ قمة هانوي بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب وكيم التي انتهت بدون اتفاق في فبراير الفائت.

وخلال الشهر الجاري، أجرت كوريا الشمالية اختباراً “حيويا” جديداً في موقع سوهاي لإطلاق الأقمار الاصطناعية، بعد اختبارها عدة أسلحة وصفت اليابان بعضها بأنها صواريخ بالستية.

وتحظر قرارات مجلس الأمن الدولي على كوريا الشمالية إطلاق صواريخ بالستية. وترأس كيم اجتماعا موسعا للجنة العسكرية المركزية لحزب العمال الحاكم.

صورة وزعتها وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية في 29 نوفمبر 2019 تظهر عملية إطلاق قاذفات صواريخ متعددة فائق الحجم، دون أن توفر تفاصيلا عن موعد ومكان إطلاقها. وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية/فرانس برس/عبق نيوز

 

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أنّ كيم “قدّم تحليلاً موجزا حول الوضع الداخلي والخارجي المعقد (…) لتعزيز القوات المسلحة الشاملة للبلاد”.

وتابعت أنه “أشار إلى المزايا والعيوب في الأعمال الأخيرة لجيش الشعب والأمور التي يجب التغلب عليها بسرعة”. وأوضحت أن كيم “القائد الأعلى أشار بالتفصيل إلى الاتجاه والسبل الواجب الحفاظ عليها” لتعزيز القوات المسلحة. واضافت أن الاجتماع ناقش أيضا “قضايا مهمة لتحسين الدفاع الوطني الشامل في شكل حاسم والأمور الجوهرية للتنمية المستدامة للقدرة العسكرية للدفاع عن النفس”.

ويأتي التقرير غداة تحذير البلد الآسيوي المعزول واشنطن من أنها قد “تدفع ثمنا باهظا” بسبب انتقاد مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية لسجل حقوق الإنسان لبيونغ يانغ.

وصرّح متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية أنّ انتقاد سجل بيونغ يانغ في مجال حقوق الإنسان لن يؤدي إلا إلى تفاقم “الوضع المتوتر أصلا” في شبه الجزيرة الكورية، وتابع أن الأمر “يشبه صب الزيت على النار المشتعل”.

المصدر / فرانس برس العربية .

الزعيم الكوري الشمالي يناقش تعزيز القدرات العسكرية لبلده مع قرب انتهاء مهلة نهاية العام

Comments are closed.