النواب البريطانيون يوجهون صفعة لجونسون ومشروع ارجاء بريكست يتجاوز مرحلة اولى

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في مجلس العموم الثلاثاء 3 سبتمبر 2019 /PRU/ فرانس برس .

عبق نيوز| بريطانيا / الإتحاد الأوروبي / لندن / بريكست | تجاوز اقتراح قانون يفرض على رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مطالبة الاتحاد الاوروبي بارجاء جديد لبريكست لتجنب خروج من دون اتفاق، الاربعاء مرحلة اولى حاسمة في البرلمان.

وشكل ذلك صفعة لرئيس الوزراء العازم على ان تخرج بلاده من الاتحاد الاوروبي في 31 اكتوبر، حتى لو تم ذلك بدون اتفاق.

وتصدى النواب لخطته عبر الموافقة على مشروع القانون المذكور بغالبية 29 صوتا.

وستتم مناقشة تعديلات قبل قراءة ثالثة مساء. وفي حال وافق النواب على المشروع سيحال النص على مجلس اللوردات.

ويسعى المدافعون عن المشروع الى تفادي خروج بدون اتفاق من الاتحاد الاوروبي باي ثمن، علما بان طلب الارجاء الجديد يجب ان يحظى بموافقة جميع الدول الـ27 الاعضاء في الاتحاد.

ومع رفضه الشديد لاي ارجاء، سيشن جونسون مساء هجوما مضادا عبر طرحه على التصويت اقتراحا بالدعوة الى انتخابات تشريعية مبكرة في الخامس عشر من اكتوبر.

لكن احتمال اقرار النص يبقى ضئيلا لان حزب العمال المعارض سبق ان اعلن انه سيرفضه، مفضلا اولا التأكد من التصويت على اقتراح القانون الهادف الى ارجاء موعد بريكست مجددا.

كما ان رئيس الوزراء خسر الثلاثاء الغالبية المطلقة في مجلس العموم مع انشقاق نائب محافظ واحد واستبعاد 21 آخرين من الحزب بعدما صوتوا الى جانب المعارضة للي ذراع جونسون.

لكن هذا الامر لم يثر قلق الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي قال الاربعاء ان جونسون “يعرف كيف يكسب”، مضيفا من المكتب البيضوي “لا تقلقوا، سيتم الامر”.

— نهاية التقشف —

وفيما كان النواب البريطانيون يصوتون، تجمع بضع مئات من المتظاهرين المناهضين لبريكست عصرا قرب البرلمان رافعين الاعلام الاوروبية.

وقال جاك هارغريفز (34 عاما) لفرانس برس حاملا لافتة تطالب باستفتاء ثان حول بريكست “ان خروجا من دون اتفاق مرفوض تماما”.

وقالت سوزان فيتزجيرالد (59 عاما) وهي ترفع علما اوروبيا كبيرا “آمل ان يمنع النواب خروجا من دون اتفاق وان نشهد لاحقا انتخابات عامة”.

وفيما تستعد الحكومة لاحتمال اجراء هذه الانتخابات، اعلن وزير المال ساجد جويد “نهاية التقشف” في مجلس العموم، لافتا الى زيادة النفقات في القطاع العام والبنى التحتية.

واكد انه رصد ملياري جنيه استرليني اضافية لتنفيذ بريكست العام المقبل، وذلك عبر توظيف مزيد من عناصر الجمارك وتأهيل المرافىء ودعم الشركات.

وقال حاكم “بنك إنكلترا” مارك كارني إن تأثير بريكست بدون اتفاق سيكون “أقل خطورة” مما كان متوقعا العام الماضي.

 

متظاهرون يرفعون لافتات خلال تظاهرة ضد التحرك لتعليق أعمال البرلمان في الأسابيع الأخيرة قبل بريكست، وذلك في لندن بتاريخ 31 اغسطس 2019 ، تصوير :نيكلاس هالين / فرانس برس .
وكانت المؤسسة اعلنت في نوفمبر 2018 أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق من شأنه أن يؤدي إلى تراجع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 8 %، إلا أنه يتوقع الآن انخفاضا بنسبة 5,5 % وذلك بفضل “تحسن الإستعدادات”.
من جهته، اكد جونسون انه احرز “تقدما كبيرا” في مفاوضاته مع الاتحاد الاوروبي.
لكن وزير الخارجية الايرلندي سايمون كوفيني اكد لقناة آر تي اي التلفزيونية عدم وجود “اي اقتراح من الحكومة البريطانية يمكن ان يشكل اساسا للتشاور والتفاوض”.
واعلنت المفوضية الاوروبية ان الطلاق سيتم خلال اقل من شهرين مع تصاعد خطر خروج المملكة المتحدة من الاتحاد بدون اتفاق.

وفي مواجهة هذا الاحتمال، فان الاتحاد الاوروبي مستعد لرصد 780 مليون يورو على شكل مساعدات مالية طارئة للدول الاعضاء الاكثر تضررا من التداعيات الاقتصادية لخروج لندن.

وتلتئم القمة الاوروبية المقبلة التي ستبت مصير بريكست يومي 17 و18 اكتوبر في بروكسل.

 المصدر / فرانس برس العربية .

النواب البريطانيون يوجهون صفعة لجونسون ومشروع ارجاء بريكست يتجاوز مرحلة اولى

Comments are closed.