ثمانية قتلى في هجوم انتحاري لبوكو حرام على مسجد في نيجيريا

عناصر مشتبه بانتمائهم لحركة بوكو حرام الجهادية في قبضة الشرطة في نيجيريا فيمايدوغوري في شمال شرق نيجيريا في 18 يوليو 2018 ، تصوير :اودو مارتي / فرانس برس .

عبق نيوز| نيجيريا / كوندوغا | قتل ثمانية اشخاص في مسجد في شمال شرق نيجيريا الاثنين حين فجر انتحاري نفسه في المصلين اثناء صلاة الفجر، على ما أفاد عضو في ميلشيا مدنية محلية وأحد السكان.

ووقع الانفجار في منطقة ميناري في بلدة كوندوغا في ولاية بورنو، على ما قال ابراهيم ليمان من القوات المدنية المسلحة التي تساعد الجيش في الحرب ضد بوكو حرام.

وقال ليمان لوكالة فرانس برس إن “الانتحاري دخل إلى المسجد حوالي الساعة 5:15 صباحا (4:15 ت غ) اثناء الصلاة وفجّر نفسه، ليقتل ثمانية مصلين ويصيب خمسة أخرين بجروح”. وتابع أن “سبعة من الضحايا قتلوا في المسجد فيما توفي آخر في طريقه إلى مايدوغوري” كبرى مدن ولاية بورنو.

وغالبا ما تستهدف حركة بوكو حرام التي يقودها ابو بكر شكوي اهدافا مدنية “سهلة” مثل المساجد والأسواق ومحطات الحافلات في اعتداءات انتحارية.

ومعظم الانتحاريين نساء صغار السن او فتيات. وقال ليمان إن الهجوم الأخير نفذه رجل في اوائل العشرينات على الأرجح. وأفاد عمر غوني الذي يعيش في كوندوغا أنه كان في طريقه إلى المسجد حين وقع الانفجار وقد ساهم في إنقاذ الضحايا بمساعدة عناصر القوات المدنية.

وقال “اخرجنا سبع جثث وستة جرحى. احد الجرحى توفي في طريقه إلى المستشفى”. وأوضح أن الانتحاري تسلل بين المصلين كواحد منهم، قائلا إن “لم يكن هناك سبيل على الإطلاق أن يعرف أحد بمهمته”.

ويأتي الهجوم الأخير رغم تأكيد جيش وحكومة نيجيريا انهما على وشك دحر جماعة بوكو حرام التي بدأت تمردها في العام 2009. وفي 6 يوليو، قال الرئيس النيجيري محمد بخاري إن اقصى شمال شرق نيجيريا دخل “مرحلة استقرار ما بعد النزاع”، على الرغم من استمرار هجمات جماعة بوكو حرام.

وادى التمرد الاسلامي المستمر منذ 2009 الى تدمير منطقة شمال شرق البلاد، كما اسفر عن مقتل 20 الف شخص على الاقل وتهجير اكثر من 2,6 ملايين وتسبب بازمة انسانية كبرى.

Comments are closed.