المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان تدين استمرار انقرة بتوقيف صحافيين تركيين

فرانس برس

عبق_نيوز| الإتحاد الأوروبي/ تركيا | أدانت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان الثلاثاء استمرار انقرة في احتجاز الصحافيين محمد التان وشاهين الباي مضيفة ان توقيفهما لا يمكن اعتباره “مراعيا للانظمة” او “تم بموجب السبل القانونية”.

وفي احكامها الاولى في قضية الصحافيين الموقوفين بعد محاولة الانقلاب في يوليو 2016، نددت المحكمة في بيان ب”انتهاك الحق في الحرية والامان” و”الحق في التعبير” الواردين في الاتفاقية الاوروبية لحقوق الانسان.

وشددت المحكمة على ان رفض محكمتين في اسطنبول قرار المحكمة الدستورية التي كانت أمرت في يناير الماضي اطلاق سراح مشروط للصحافيين “يتعارض مع المبادئ الاساسية لدولة القانون والامن القانوني”.

وتابعت المحكمة الاوروبية انه وفي القضيتين “ليس هناك مبرر للوصول الى استنتاج مختلف عما توصلت اليه المحكمة الدستورية”.

واعتبرت ان “التوقيف الاحترازي المستمر” للصحافيين بسبب تعبيرهما عن “ارائهما” يشكل “اجراء مشددا لا يمكن اعتباره تدخلا ضروريا ومتناسبا في مجتمع ديموقراطي”.

وتم توقيف عشرات الصحافيين في تركيا في اعقاب محاولة الانقلاب في يوليو 2016 بهدف الإطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان فيما اتهمت الحكومة حركة الداعية عبد الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بالوقوف وراء ذلك.

وكانت المحكمة الدستورية اشارت في يناير الى “انتهاك” حقوق التان والباي وفي هذا الصدد، وعلقت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان بان قرار المحكمة الدستورية “واضح ولا لبس فيه”.

المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان تدين استمرار انقرة بتوقيف صحافيين تركيين

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy