مقتل أكثر من مئة شخص في زلزال بابوا غينيا الجديدة

فرانس برس

عبق_نيوز| غينيا الجديدة / بابوا |  أدى الزلزال الذي ضرب منطقة جبلية في وسط بابوا غينيا الجديدة في فبراير الماضي الى مقتل مئة شخص وجرح آلاف آخرين، حسب ما أعلن رئيس الوزراء بيتر اونيل.

وكانت عمليات الانقاذ معقدة بسبب بُعد المناطق المنكوبة التي ضربها الزلزال بقوة 7,5 درجات في 26 فبراير. وهي تبعد 90 كلم نحو جنوب بورغيرا، في منطقة اينغا الجبلية.

وقد أغلق العديد من الطرق وانهار عدد من الجسور. ويعيش سكان هذه المنطقة بالاضافة الى سكان هيلا وهوت-تير الجنوبية والغربية في ظل خطر حصول هزات أرضية قوية.

وصرّح اونيل “بشكل نفجع، أدى الزلزال في هوت-تير إلى مقتل أكثر من مئة مواطن، وفقدان العديد. وقد أصيب آلاف الأشخاص بجروح”.

وزار رئيس الوزراء المناطق المنكوبة بسبب الهزة الأرضية. وقال ان الأولوية هي لايصال المياه والطعام وتقديم الملاجئ للمنكوبين، وكذلك استعادة التيار الكهربائي والاتصالات.

واضاف “لا شيء سيتم اصلاحه بسرعة، الأمر سيستغرق أشهرا وسنوات لتصليح الأضرار التي تسببت بها هذه الكارثة”. وروى رئيس الوزراء معاناة سيدة فقدت ستة أشخاص من عائلاتها بينهم أولادها، مشيرا الى وجود “قصص مأساوية تتكرر من قرية إلى أخرى”.

وستتوقف أعمال “مشروع بابوا غينيا الجديدة للغاز الطبيعي المسال” الذي تشكل المجموعة الاميركية العملاقة “إكسون-موبيل” اكبر مساهم فيه، لمدة ثمانية أسابيع من أجل اصلاح المنشآت المتضررة جراء الزلزال.

والزلازل تتكرر في بابوا غينيا الجديدة الواقعة في منطقة الحزام الناري في المحيط الهادئ حيث تنشط الزلازل والبراكين بسبب الاحتكاك بين الصفائح التكتونية للأرض.

Comments are closed.