تمديد اغلاق مطارات كردستان هو قرار سياسي بحسب مسؤولة في الأقليم

فرانس برس

#عبق_نيوز| العراق/ كردستان | قالت مديرة مطار أربيل الدولي تالار فائق الثلاثاء ان قرار تمديد حظر الرحلات الخارجية من والى مطاري اقليم كردستان العراق هو “قرار سياسي”.

واضافت في مؤتمر صحافي بمبنى المطار “هذا موضوع سياسي (…) عقدنا العديد من الاجتماعات مع كل من سلطة الطيران المدني العراقي ووزارة النقل ولم نجد اي نقاط خلاف بيننا”.

وفرضت الحكومة العراقية نهاية سبتمبر حظرا على الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل و السليمانية، بعد أيام من استفتاء حول مستقبل كردستان نظمته سلطات الإقليم واعتبرته بغداد غير قانوني. ومددت الحكومة العراقية الحظر الجوي المفروض على الرحلات الخارجية. وكان من المقرر رفع الحظر في 28 فبراير.

وشددت على انه في حال “استمر الحظر قد لا نستطيع الاستمرار في تقديم الخدمات للمواطنين ونضطر الى اغلاقه” بسبب الديون والخسائر التي بلغت ملايين الدولارت.

من جهته، اوضح المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء سعد الحديثي لفرانس برس ان “حظر الرحلات لم يحدد بسقف زمني وأنما ربط تعليق الرحلات بنقل أدارة المطارات الى الحكومة الاتحادية، وعندما يتحقق ذلك سيتم رفع التعليق”.

وكانت ادارة مطاري الاقليم قبل الاستفتاء في 25 سبتمبر تقتصر على سلطات الاقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي. وطالبت الحكومة المركزية بعد ذلك بنقل السلطة على المطارين والمنافذ الحدودية اليها.

ومذاك، اصبحت جميع الرحلات الجوية من كردستان الى الخارج تمز بشكل الزامي عبر بغداد. ويتعين على الاجانب الذين لم يطلب منهم سابقا الحصول على تأشيرة دخول من السلطات الاتحادية للسفر الى كردستان ان يفعلوا ذلك.

Comments are closed.