الامين العام للامم المتحدة يطالب بتطبيق قرار وقف اطلاق النار فورا في سوريا

فرانس برس

#عبق_نيوز| سوريا / الأمم المتحدة / الغوطة الشرقية | طالب الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الاثنين في جنيف بتطبيق قرار مجلس الامن وقف اطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما “فورا” فيما يواصل النظام السوري قصف الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق.

ورحب غوتيريش باعتماد القرار مساء السبت في مجلس الامن بعد مداولات استمرت لايام لكنه شدد على ان “قرارات مجلس الامن يكون لها معنى فقط اذا طبقت بشكل فعلي، ولهذا السبب اتوقع ان يطبق القرار فورا”.

واضاف خلال افتتاح الدورة السابعة والثلاثين لمجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف، ان ذلك “لكي يمكن ايصال المساعدات والخدمات الانسانية فورا ولكي نتمكن من تخفيف معاناة الشعب السوري”.

واكد ان الامم المتحدة “مستعدة للقيام بكل ما يترتب عليها” مضيفا ان “الغوطة الشرقية خصوصا لا يمكنها الانتظار. لقد آن الاوان لانهاء هذا الجحيم على الارض”.

من جهته، ندد مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين الاثنين بعدم التحرك حيال النزاعات في سوريا وجمهورية الكونغو الديموقراطية وبوروندي واليمن وبورما متحدثا عن “مسالخ للبشر”.

وقال زيد رعد الحسين ان هذه النزاعات “اصبحت مثل بعض المسالخ للبشر في العصر الحديث لانه لم يتم التحرك بشكل كاف لمنع هذه الاهوال”.

وحول الهدنة المقترحة في سوريا، قال رعد الحسين “لدينا كل الاسباب لكي نبقى حذرين” مشيرا الى ان القرار ياتي بعد “سبع سنوات من الفشل في وقف العنف، وسبع سنوات من القتل الجماعي المروع”.

وكان مجلس الامن الدولي اعتمد مساء السبت قرارا طلب فيه وقفا فوريا لاطلاق النار في سوريا. ويطالب النص الذي عُدل عدة مرات “كل الاطراف بوقف الاعمال الحربية من دون تأخير لمدة 30 يوما متتالية على الاقل في سوريا من اجل هدنة انسانية دائمة”.

وقتل عشرة مدنيين على الأقل تسعة منهم من عائلة واحدة في مدينة دوما جراء غارات لقوات النظام وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين. كما قتل 25 مدنياً على الأقل الاحد بينهم سبعة أطفال في غارات جوية استهدفت آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا، وفق المرصد.

من جانب اخر، اعتبر مفوض حقوق الانسان ان الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن “مسؤولة” عن استمرار هذا القدر من المعاناة.

وقال “طالما يستخدمون الفيتو لعرقلة اي عمل موحد يمكن ان يخفف المعاناة الشديدة للسكان الابرياء، فانهم سيكونون هم- الاعضاء الدائمون- الذين يتحملون المسؤولية امام الضحايا”.

واعتبر ان فرنسا وبريطانيا لا تستخدمان كثيرا الفيتو، داعيا الصين وروسيا والولايات المتحدة الى ان تحذو حذوهما وتتوقف عن الاستخدام المؤذي للفيتو”.

 المصدر / فرانس برس العربية .

الامين العام للامم المتحدة يطالب بتطبيق قرار وقف اطلاق النار فورا في سوريا

Comments are closed.