الاستئناف يقضي بالافراج عن وريث سامسونغ في كوريا الجنوبية

فرانس برس

#عبق_نيوز| كوريا الجنوبية / سامسونغ | ثبتت محكمة استئناف كورية جنوبية الاثنين ادانة وريث مجموعة سامسونغ العملاقة لي جاي-يونغ الذي يحاكم بتهمة الفساد، لكنها خفضت الحكم الى السجن مع وقف التنفيذ وأمرت بالافراج عنه فورا.

وكان حكم على نائب رئيس “سامسونغ الكترونيكس” ونجل رئيس مجموعة سامسونغ لي جاي-يونغ (49 عاما) في اغسطس الماضي بالسجن خمس سنوات بعد ادانته بالفساد واستغلال ممتلكات اجتماعية. كما ادين بالادلاء بشهادة زور في اطار الفضيحة التي ادت الى اقالة الرئيسة الكورية الجنوبية السابقة بارك غيون-هي.

وسامسونغ هي أكبر مجموعة على الاطلاق في الاقتصاد الحادي عشر في العالم. ويعادل رقم أعمالها خمس اجمالي الناتج الداخلي الكوري الجنوبي.

ويبدو ان فرعها “سامسونغ الكترونيكس” الذي يحتل المرتبة الاولى في العالم لانتاج الهواتف الذكية والشرائح الالكترونية، لم يتأثر بسجن نائب رئيسه اذ ان نتائج ادائه التي نشرت الاسبوع الماضي تشير الى ارتفاع ارباحه الصافية بنسبة 85 % في 2017.

وقال خبراء ان قرار محكمة الاستئناف يندرج في اطار تقاليد طويلة في القضاء للتسامح مع مسؤولي سامسونغ. ولي كان أول مسؤول في هذه المجموعة يدخل السجن مع ان القضاء لاحق من قبل والده وجده.

وادين وريث وحفيد مؤسس المجموعة بعدد من المخالفات تتعلق خصوصا بفساد واستغلال ممتلكات اجتماعية وتبييض اموال وحتى الادلاء بشهادة زور امام هيئة وطنية.

— لي كان مجبرا —

كانت القضية تتعلق بدفع مجموعته اموالا الى شوي سون-سيل صديقة الرئيسة السابقة التي رأت النيابة انها تهدف الى الحصول على امتيازات من الحكومة.

لكن محكمة الاستئناف اسقطت الكثير من التجاوزات التي اتهم بها لي وخفضت مدة الحكم بالسجن الذي يفترض ان يمضيه الى سنتين ونصف السنة مع وقف التنفيذ. ورأى القضاة ان لي كان “مجبرا” على دفع رشاوى الى بارك وانه لم يكن هناك “اي دليل” على طلبه امتيازات في المقابل.

وغادر لي جاي-وونغ قاعة المحكمة ملوحا بيديه بعد تحريرهما من الاغلال التي كان يظهر فيها في كل جلسة علنية منذ توقيفه في فبراير 2017، كما قال التلفزيون الحكومي.

وبدا مبتسما لكن نحيلا قبل ان ينقل الى السجن لاستكمال الاجراءات الادارية للافراج عنه. وعملت سامسونغ بجد منذ عام للتوصل الى هذه النتيجة وخفض عقوبات أربعة كوادر آخرين وهذا ما قررته المحكمة ايضا.

وقال شيم جونغ-تايك مؤلف عدد من الكتب عن سامسونغ درة الصناعة الكورية الجنوبية وثقافة الشركات فيها، “في كوريا الجنوبية، السياسيون يأتون ويرحلون لكن قوة سامسونغ لا تضعف”.

— اقتصاد قد ينهار —

وأضاف شيم لوكالة فرانس برس “لدينا دائما هذه الفكرة التي تقول ان اقتصادنا يمكن ان ينهار بلا هذه الشركات وان هذه الشركات ستنهار اذا لم يعد يسيطر عليها افراد العائلات المؤسسة لها”. وكانت سامسونغ الاكثر سخاء بين كل المجموعات ودفعت أموالا طائلة الى مؤسستين استخدمتهما شوي لغايات شخصية.

وكان القضاء رأى في جلساته الاولى ان سامسونغ دفعت 8,9 مليارات وون (6,6 ملايين دولار) لشراء دعم الحكومة لانتقال الادارة الى الجيل الجديد على رأس المجموعة لعد الازمة القلبية التي اصيب بها والد لي جاي-وونغ في 2014.

لكن النيابة التي طلبت حكما بالسجن 12 عاما على لي ورأت الحكم الاول خفيفا، قدمت استئنافا. وقال محاموه الذين استأنفوا الحكم الاول ايضا، الاثنين انهم سيتوجهون الى المحكمة العليا لتبرئة اسمه بالكامل.

وقالت المحكمة في قرارها الذي تلاه أحد القضاة الاثنين ان “بارك غيون-هي وشوي سون-سيل يجب ان تعتبرا الشخصيتين الرئيسيتين في هذه الفضيحة”.

المصدر / فرانس برس العربية .

الاستئناف يقضي بالافراج عن وريث سامسونغ في كوريا الجنوبية

Comments are closed.