غينيا الاستوائية تؤكد انها احبطت انقلابا على رئاسة تيودورو اوبيانغ نغيما

#عبق_نيوز| غينيا الاستوائية | اعلنت غينيا الاستوائية في بيان الاربعاء انها “احبطت انقلابا” قامت به نهاية ديسمبر “مجموعة من المرتزقة” قدمت من الخارج وكانت تنوي “مهاجمة رئيس الدولة” تيودورو اوبيانغ نغيما لحساب “احزاب سياسية معارضة متشددة”.

وقال وزير الامن نيكولاس اوباما نشاما في البيان ان “وزارة الامن الوطني تبلغ السكان ان مجموعة من المرتزقة التشاديين والسودانيين ومن افريقيا الوسطى تسللوا الى بلدات كي اوسي وابيبيين ومونغومو وباتا ومالابو لمهاجمة رئيس الدولة الذي كان في القصر الجمهوري في كوتو مونغومو ليمضي اعياد نهاية العام”.

وتيودورو اوبيانغ (75 عاما) يحكم البلاد بقبضة حديد منذ توليه الرئاسة اثر انقلاب في 1979. وهو عميد رؤساء دول القارة في مدة الحكم. وقد اعيد انتخابه رئيسا في ابريل 2016 باكثر من تسعين بالمئة من الاصوات.

واكد وزير الامن في البيان الذي بثته الاذاعه الرسمية الاربعاء انه قام “على الفور بتفعيل عملية تفكيك (للمجموعة) بالتعاون مع اجهزة الامن في الكاميرون”.

وكانت مصادر كاميرونية ودبلوماسية من غينيا الاستوائية اعلنت الاسبوع الماضي ان شرطة الكاميرون اوقفت نحو ثلاثين مسلحا في 27 ديسمبر على الحدود بين البلدين.

وذكر مصدر في الشرطة طلب عدم كشف هويته واحد اقرباء سفير غينيا الاستوائية في تشاد لوكالة فرانس برس ان سلطات غينيا الاستوائية اوقفت في 30 ديسمبر السفير في بلدة ابيبيين على حدود الكاميرون.

واكدت هذه المصادر ان انريكي سو انغيسوم محتجز منذ ذلك الحين في ثكنة عسكرية في باتا العاصمة الاقتصادية للبلاد “لاسباب مرتبطة بالتحقيق حول الرجال الموقوفين”. لكن لم يؤكد اي مصدر رسمي هذا النبأ لفرانس برس.

وقال البيان الذي صدر الاربعاء ان هؤلاء “المرتزقة” تم تجنيدهم “من قبل ناشطين في بعض الاحزاب السياسية المعارضة المتشددة في غينيا الاستوائية بدعم من بعض القوى” بدون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

Comments are closed.