ديوكوفيتش يرجىء العودة ويعلن انسحابه من دورة قطر

AFP

#عبق_نيوز| صربيا / قطر | أرجأ الصربي نوفاك ديوكوفيتش عودته الى ملاعب كرة المضرب بعد غياب أشهر بسبب الاصابة، بإعلانه السبت انسحابه من دورة قطر الأسبوع المقبل، غداة انسحابه من دورة أبوظبي الاستعراضية.

وكان من المرتقب ان يعود المصنف أول عالميا سابقا، الى الملاعب في أبوظبي الجمعة، الا ان الاصابة في المرفق التي أبعدته منذ يوليو الماضي، لا تزال تعيق عودته، ما يثير شكوكا أيضا حول امكان مشاركته في أولى البطولات الكبرى لهذا الموسم الشهر المقبل.

وكان ديوكوفيتش مصنفا أول في الدورة القطرية التي أحرز لقبها في العام 2017 على حساب البريطاني أندي موراي، والتي من المقرر ان تقام هذه السنة بين الأول من يناير المقبل والسادس منه.

وغداة إعلان انسحابه من دورة أبوظبي الاستعراضية التي تشكل عمليا إشارة الانطلاق للموسم الجديد في كرة المضرب، أعلن ديوكوفيتش في بيان السبت انسحابه أيضا من دورة قطر بسبب الاصابة نفسها.

وقال “للأسف، الوضع مع المرفق لم يتغير الى الأفضل منذ الأمس (…) لا زلت أشعر بالألم. لذا، علي الانسحاب من الدورة في قطر”.

أضاف “لن أتمكن من العودة سوى حينما أشعر انني جاهز بنسبة مئة بالمئة للعب (…) آمل في ان يكون ذلك قريبا. أريد ان أشكر الجميع على الصبر والتفهم”.

ويلقي إرجاء ديوكوفيتش (30 عاما) لعودته بظلال من الشك حول قدرته على المشاركة في بطولة استراليا المفتوحة، أولى بطولات “الغراند سلام” للموسم، والتي تنطلق في 15 يناير.

وغاب الصربي المتوج بـ 12 لقبا في البطولات الكبرى، عن الملاعب منذ انسحابه من ربع نهائي بطولة ويمبلدون الانكليزية، ثالث البطولات الكبرى، في يوليو، بسبب إصابة في المرفق.

وبعد إعلان انسحابه من أبوظبي، حل موراي الغائب أيضا منذ أشهر بسبب إصابة في الورك، بديلا لديوكوفيتش في أبوظبي. وخاض المصنف أول عالميا سابقا أيضا، مباراة من مجموعة واحدة أمام الاسباني روبرتو باوتيستا أغوت، خسرها بنتيجة 2-6 الجمعة.

وبدت حركة موراي في الملعب خلال المباراة متأثرة بشكل واضح بغيابه الطويل وتراجع لياقته البدنية، الا انه لم يظهر انه يعاني من آلام في الظهر أو الورك. وفضل اللاعب بداية عدم الركض بشكل مكثف، قبل ان يرفع من أدائه في الأشواط الأخيرة من المباراة.

وقال موراي بعد المباراة “عندما تغيب عن المنافسات لأشهر، تحتاج الى وقت لاستعادة النسق المعتاد. بدأت أشعر بشكل أفضل مع تقدم المباراة، الا انني أحتاج الى التحسن بالتأكيد”.

وكان موراي (30 عاما) المتواجد في الامارات لخوض تمارين خاصة به، وافق على طلب المنظمين الحلول بدلا من ديوكوفيتش.

Comments are closed.