ارتفاع شعبية حزب “البديل لأجل المانيا” المناهض للهجرة والاسلام قبل الانتخابات

47

#عبق_نيوز| المانيا | يكثف اليمين القومي الألماني حملته ضد الهجرة والإسلام مع ارتفاع شعبيته في استطلاعات الراي ما يؤدي الى ضغوط على حزب المستشارة أنغيلا ميركل، قبل أيام من الانتخابات التشريعية.

يعقد الثنائي الذي يدير حملة حزب “البديل لألمانيا” ألكسندر غولاند وأليس ويدل مؤتمرا صحافيا بعنوان “الهجرة الإسلامية والجريمة” وهو الموضوع المفضل لدى هذا الحزب الذي يكتسب زخما كبيرا منذ اتخاذ ميركل قرار فتح الحدود أمام نحو مليون من طالبي اللجوء عام 2015.

وتبيّن استطلاعات الرأي في المرحلة الأخيرة قبل الانتخابات المقررة في 24 سبتمبر أن حزب “البديل لألمانيا” يحقق تقدما طفيفا مع نسبة تأييد تتراوح بين 10-12% مقابل 8-10% قبل 15 يوما.

وتتخلل حملته الانتخابية شعارات مثيرة للجدل، بدءا من الملصقات التي تظهر نساء على شاطئ البحر وكُتب عليها “البرقع؟ نفضلّ البيكيني”، وصولا إلى صورة لمركب يحمل مهاجرين مع كلمات “منكوبون؟ بل موجة الإجرام القادمة”.

ويستهدف الحزب أيضا ميركل، المتهمة بالخيانة وبتعريض البلاد للخطر كما يتبين، بالنسبة الى الحزب، من اعتداء برلين في ديسمبر 2016 حين دهس طالب لجوء متطرف بواسطة شاحنة حشدا من الناس في سوق مزدحم لعيد الميلاد.

ويدفع الحزب مناصريه بطريقة شبه منتظمة إلى اطلاق الهتافات والصفير ضدها خلال اجتماعات تعقدها.

يتقدم الديموقراطيون المسيحيون (الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي، تحالف ميركل) بشكل كبير على الحزب الاشتراكي الديمقراطي في استطلاعات الرأي والزعيمة المحافظة موعودة بتولي ولاية رابعة، إلا أن احتمال الفوز الواسع مستبعد.

وتظهر الاحصاءات أن نسبة تأييد معسكر ميركل استقرّت عند 36%، بحيث أنها لامست النسبة الأدنى المسجلة عام 1998 (35%)، عند وصول الاشتراكي الديموقراطي غيرهارد شرودر إلى المستشارية.

وتحاول الأحزاب الكبيرة تشويه صورة “البديل لألمانيا” للحدّ من تقدمه، معتبرين أن بلاد النازية يجب أن تمنع وصول اليمين المتطرف الى البرلمان.

ووصف المرشح الاشتراكي الديموقراطي لمنصب المستشارية مارتن شولتز السبت “البديل لألمانيا” ب”اليمين المتطرف” وهي تسمية تطلق على النازيين الجدد كما اعتبر ان هذا الحزب “عار للأمة”. ولم تتوقف ميركل عن التنديد بمن “لا يعرفون إلا الصراخ واطلاق الصفير”.

لكن حتى الآن، لم يتمكن الجدل حول حزب “البديل لألمانيا” من وضع حدّ لارتفاع نسبة تأييده، حتى عندما أشاد غولاند بجيش الرايخ الثالث وهو أمر لا يمكن تخيله خلال الفترة الأخيرة في بلد ترتكز هويته في مرحلة ما بعد الحرب بشكل كبير على الندم والتوبة.

و”البديل لألمانيا”، الذي سيكون دخوله الى مجلس النواب سابقة تاريخية منذ عام 1945 بالنسبة الى حزب من هذا النوع، يرى نفسه في المرتبة الثالثة في الانتخابات التشريعية، قبل الحزب الليبرالي الديموقراطي والحزب اليسار المتطرف والخضر.

ترى ويدل أن الهدف هو التموقع في 24 سبتمبر للفوز بمنصب المستشارية عام 2021.

وقالت لصحيفة “فرانكفورتر روندشاو” ان “هدف أي حزب سياسي بالتأكيد ليس المعارضة (…) اذ ان جميع نوابنا يجب أن يكتسبوا قدرات مهنية بسرعة كي نصبح قادرين على الحكم اعتبارا من عام 2021”.

ويبدو أن “البديل لألمانيا” نجح في حشد جزء كبير من المستائين من السنوات ال12 لحكم ميركل سواء كانوا من الذين تجاوزهم النمو الاقتصادي او محافظين من النواة الصلبة الغاصبين من سياستها الوسطية.

وأشار نيكو سبغل، رئيس معهد استطلاعات الرأي “انفراتيست ديماب”، الى أن “البديل لألمانيا” ليس لديه ناخبين منظمين”.

وتابع ان “مؤيديه هم من الرجال أكثر من النساء وفي الشرق أكثر من الغرب. اما بالنسبة لدخلهم، فلا يمكن تحديد ما اذا كانوا من الأكثر غنى أم من الاكثر فقرا”.

وأضاف “اذا أردنا معرفة من أين هم، يمكن القول من الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي على حد سواء والحزب اليساري المتطرف والخضر ومن الليبراليين أيضا”.

وتلخص ويدل التنوع والتناقضات داخل الحزب. فهي موظفة سابقة لدى مصرف غولدمان ساكس ومثلية الجنس تعيش مع امراة سريلانكية، وتترأس حملة مناهضة للنخب كما انها تقليدية على المستوى المجتمع وتعارض المهاجرين بشدة.

المصدر / فرانس برس العربية .

ارتفاع شعبية حزب “البديل لأجل المانيا” المناهض للهجرة والاسلام قبل الانتخابات

Comments are closed.