الرياض ستواصل الضغوط على الدوحة حتى تستجيب للمطالب

15

#عبق_نيوز| السعودية/ قطر/ روسيا | اكدت الرياض الاحد انها ستواصل ممارسة الضغوط على الدوحة حتى تستجيب الى مطالبها وذلك غداة اتصال بين امير قطر وولي العهد السعودي اعطى املا بحل الازمة قبل ان يتلاشى مع اتهام السعودية للامارة الصغيرة بتحريف مضمونه.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جدة “لا زلنا في (مسار) اتخاذ الاجراءات في هذا الشأن، وسنستمر على موقفنا الى حين تستجيب قطر لارادة المجتمع الدولي في الكف عن دعم الارهاب والتطرف وتمويله”.

واضاف الجبير “نريد جدية في ايجاد حل لهذه الازمة يؤدي الى تطبيق المبادئ التي تدعمها جميع دول العالم وهي عدم دعم الارهاب وعدم تمويل الارهاب وعدم استضافة اشخاص مطلوبين وعدم نشر الكراهية والتطرف وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى”.

وتابع “عليها (قطر) ان تستجيب لهذه الطلبات لنفتح صفحة جديدة”.

في الخامس من يونيو، أعلنت المملكة السعودية والبحرين ودولة الامارات العربية المتحدة ومصر قطع العلاقات مع قطر وفرض عقوبات اقتصادية عليها، واتهمتها بدعم الارهاب. وتنفي قطر هذا الاتهام وتقول ان الدول الأربع تحاول التعدي على سيادتها.

والسبت أفادت وكالة الانباء السعودية ان ولي العهد الامير محمد بن سلمان تلقى اتصالا هاتفيا من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أبدى خلاله الاخير “رغبته بالجلوس على طاولة الحوار” لحل الازمة.

الا أن الامال بحصول تقارب بوساطة تبددت بسرعة عندما اتهمت الوكالة السعودية بعد وقت قصير الاعلام الرسمي القطري بالايحاء ضمنا بان السعودية من قام بالمبادرة.

واحتجاجا على ذلك، أعلنت السعودية “تعطيل اي حوار او تواصل” مع الدوحة.

وكان الاتصال بطلب من الرئيس الاميركي دونالد ترامب، وبالتزامن مع زيارة امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الذي تتولى بلاده وساطة بين اطراف الازمة، الى الولايات المتحدة.

وكان أمير الكويت ألمح عندما استقبله ترامب في البيت الابيض الخميس إلى أن قطر “مستعدة لتلبية المطالب الثلاثة عشرة” التي وضعتها الدول الأربع مقابل عودة العلاقات معها.

لكن سرعان ما ردت هذه الدول بالنفي، مكررة القول بأن “الحوار حول تنفيذ المطالب يجب ألا يسبقه أي شروط”.

ومن هذه المطالب اغلاق قناة” الجزيرة” المتهمة بالتحريض ضد الدول الأربع واغلاق قاعدة تركية في قطر وخفض العلاقات مع إيران.

والرياض والدوحة من الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في المنطقة، بينما تستضيف قطر اكبر قاعدة جوية أميركية في المنطقة تضم مركز قيادة يدير العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقام وزراء خارجية دول كبرى بجولات في المنطقة لحض الدول الخليجية على انهاء الازمة.

وفي المؤتمر صحافي، اكد لافروف ان مجلس التعاون الخليجي، الذي يضم السعودية وقطر والكويت والبحرين والامارات وسلطنة عمان، هو المكان الامثل للحل.

المصدر / فرانس برس العربية .

الرياض ستواصل الضغوط على الدوحة حتى تستجيب للمطالب

Comments are closed.