قوات سوريا الديموقراطية تبدأ هجوما ضد مقاتلي تنظيم الدولة في محافظة دير الزور

47

#عبق_نيوز| سوريا / دير الزور | بدأت قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن السبت حملة عسكرية لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من شرق محافظة دير الزور التي يخوض الجيش السوري في ريفها الغربي معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على الجزء الاكبر من محافظة دير الزور في شرق سوريا والتي تعد أحد آخر أبرز معاقله في البلاد وتحاذي الحدود العراقية.

وقال أحمد أبو خولة رئيس مجلس دير الزور العسكري، وهو فصيل عربي منضوٍ في قوات سوريا الديموقراطية، السبت لوكالة فرانس برس “بات التوجه الى دير الزور قرارا حتميا”.

واضاف خلال مشاركته في مؤتمر صحافي في قرية ابو فاس في شرق البلاد لاعلان الحملة في دير الزور “نحن ذاهبون في الخطوة الاولى لتحرير شرق نهر الفرات في محافظة دير الزور”.

ويقسم نهر الفرات محافظة دير الزور الى قسمين شرقي وغربي.

واكد أبو خولة تقدم قواته “نحو 30 كيلومترا” في اليوم الاول من الحملة بغطاء جوي من التحالف الدولي.

وتلا أبو خولة بيانا أعلن فيه عن بدء حملة “عاصفة الجزيرة” لطرد تنظيم الدولة الاسلامية من شرق الفرات.

وتقدمت قوات سوريا الديموقراطية في ريف دير الزور الشرقي بعدما انطلقت من مناطق سيطرت عليها سابقا في اقصى شمال المحافظة.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن “المعركة اساسا هي معركة تلال في منطقة صحراوية”، مشيرا الى ان “الاكتظاظ السكاني يتركز على ضفاف نهر الفرات”.

وتدور، وفق المرصد السوري، اشتباكات عنيفة يرافقها قصف جوي للتحالف الدولي في شمال شرق المحافظة لافساح المجال امام تقدم قوات سوريا الديموقراطية.

واكد المتحدث باسم التحالف الدولي ريان ديلون لوكالة فرانس برس “لن يكون لداعش مأوى آمن في وادي الفرات”.

واضاف “نواصل دعم شركائنا في قوات سوريا الديموقراطية في معركتهم لتحرير أرضهم وبيوتهم من تنظيم الدولة الاسلامية (…) عبر شن غارات دقيقة ومعلومات استخباراتية واستطلاع ومستشارين”.

ويأتي اعلان قوات سوريا الديموقراطية في وقت تخوض فيه بدعم من التحالف الدولي معارك عنيفة ضد التنظيم المتطرف داخل مدينة الرقة، معقله في سوريا. وباتت تسيطر على نحو 65 في المئة منها.

كما يتزامن مع معارك يخوضها الجيش السوري بدعم روسي في ريف دير الزور الغربي تهدف الى طرد تنظيم الدولة الاسلامية من الاحياء التي يسيطر عليها في مدينة دير الزور ومطارها العسكري.

أكد أبو خولة في هذا الصدد لفرانس برس “ليس لدينا تنسيق لا مع النظام ولا مع روسيا”.

وأشار ديلون بدوره الى أهمية “خط فض الاشتباك مع الروس في ساحة المعارك المعقدة في شرق سوريا”.

واتفق التحالف الدولي وروسيا على إنشاء خط فض اشتباك يمتد من محافظة الرقة على طول نهر الفرات باتجاه محافظة دير الزور المحاذية لضمان عدم حصول أي مواجهات بين الطرفين اللذين يتقدمان ضد الجهاديين.

المصدر / فرانس برس العربية .

قوات سوريا الديموقراطية تبدأ هجوما ضد مقاتلي تنظيم الدولة في محافظة دير الزور

Comments are closed.