لبنان يطلب من الأمم المتحدة تجديد تفويض قوة حفظ السلام

2

#عبق_نيوز| لبنان/ الأمم المتحدة |  قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسل يوم الثلاثاء إنه يدعم تجديد تفويض قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في البلاد لعام آخر وذلك في الوقت الذي وجهت فيه الولايات المتحدة وإسرائيل انتقادات لهذه القوة فيما يتعلق بضرورة أن تبذل جهدا أكبر لمنع جماعة حزب الله من الحصول على أسلحة.

وتتولى قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) مراقبة حدود لبنان الجنوبية مع إسرائيل.

وكتب باسل على تويتر “تمديد تفويض اليونيفيل والحفاظ على مهامها ضرورة للسلام والاستقرار، غير ذلك إضاعة لجهود الأمم المتحدة”.

وفي أعقاب الحرب التي اندلعت عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله تم توسيع نطاق تفويض المهمة الأصلية التي أنشئت على أساسها اليونيفيل عام 1978 .

وكلف هذا التفويض اليونيفيل بضمان أن تكون حدود لبنان الجنوبية “خالية من أي أفراد مسلحين وعتاد وأسلحة” باستثناء تلك التي تخص الحكومة اللبنانية أو اليونيفيل .

وتعتبر واشنطن حزب الله، الذي يدعم الرئيس السوري بشار الأسد وله وجود قوي في جنوب لبنان، منظمة إرهابية.

وتشكو إسرائيل باستمرار من أن البعثة تتهاون في تطبيق وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في 2006 وتريد اتخاذ تحرك أقوى ضد انتشار حزب الله العسكري الذي تزعم إسرائيل إنه ينتهك الهدنة.

ويتهم لبنان أيضا إسرائيل بانتهاك الهدنة بإرسال طائرات حربية داخل مجاله الجوي. وفي يناير  أكدت حكومة لبنان الجديدة دعمها لقرار مجلس الأمن الدولي الذي يحدد تفويض بعثة الأمم المتحدة الحالية.

ويدافع حزب الله عن حيازته للسلاح بالقول إنها ضرورية للدفاع عن لبنان. ولا تفصح الجماعة عن مكان هذه الأسلحة.

ودعا سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني فالون في مقالة نشرت في أغسطس إلى تمكين اليونيفيل من تفتيش البلدات اللبنانية بشكل أدق والإصرار على أن يكون لها القدرة على دخول كل المواقع المشتبه بها دون قيود.

ويريد مسؤولون إسرائيليون من اليونيفيل والجيش اللبناني التحرك ضد حزب الله بالكشف عن الأسلحة المخبئة ومواضع المدافع التي تقول إسرائيل إنها رصدت آلافا منها.

وأثار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المسألة يوم الاثنين خلال اجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

وقال نتنياهو إن الأمم المتحدة لم تبلغ عن أي من “عشرات الآلاف من عمليات تهريب السلاح لحزب الله في لبنان”.

وانتقدت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة يوم الجمعة رئيس البعثة الايرلندي الجنسية الميجر جنرال مايكل بيري متهمة إياه “بافتقار محرج في الفهم” في عدم الكشف عن إمدادات الأسلحة الإيرانية لحزب الله.

وسيصوت مجلس الأمن على تجديد تفويض اليونيفيل هذا الأسبوع عندما تنقضي مدته يوم الخميس.

وقالت هيلي “لا نتطلع لتغيير التفويض نفسه. نتطلع لإضافة لغة توجه اليونيفيل بوضوح لتقوم بما كان ينبغي أن تقوم به منذ سنوات”.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم اليونيفيل للتعقيب.

المصدر / رويترز .

لبنان يطلب من الأمم المتحدة تجديد تفويض قوة حفظ السلام

Comments are closed.