المجموعة الاميركية للذهب والنحاس “فريبورت-ماكروران” تتخلى عن غالبية حصصها في فرعها الاندونيسي

11

#عبق_نيوز| أمريكا / اندونيسا|  أعلنت المجموعة الاميركية للذهب والنحاس “فريبورت-ماكروران” الثلاثاء انها ستتخلى عن 51 % من حصصها في فرعها الاندونيسي، منهية بذلك نزاعا حادا حول الحقوق في المناجم مع السلطات المحلية.

وسيسمح اتفاق جديد للشركة الاميركية بان تستغل حتى 2041 موقع غراسبرغ الذي يعد أحد أكبر المناجم المكشوفة في العالم في بابوا (شرط) مع الزامها ببناء مصهر والتخلي عن معظم حصصها للسلطات الاندونيسية.

وقال ريتشارد ادكرسون مدير فريبورت في مؤتمر صحافي في جاكرتا “اتفقنا على زيادة مشاركة المالكين الاندونيسيين التي تبلغ حاليا 9,36 % لتتمكن الدولة الاندونيسية من حيازة 51 % على مر الوقت، وهذا يسمح لنا بالحصول على تعويض بقيمة صحيحة في السوق”.

وكانت الحكومة الاندونيسية زادت في بداية العام الجاري الضرائب والرسوم على صادرات المناجم وطلبت من الشركات الاجنبية خفض حصصها في المجموعات اندونيسية الى اقل من 50 %.

ونتيجة لهذه القرارات، طلبت الحكومة الاندونيسية من الشركات الاجنبية توقيع عقود استثمار جديدة تقدم ضمانات اقل، كما يرى معارضوها.

وأدى هذا القرار الذي اتخذ تحت ضغط القوميين الى خلاف بين الحكومة الاندونيسية وفريبورت التي أوقفت تصدير خامات المعادن من منجمها في غراسبرغ.

وقال وزير الطاقة الاندونيسي اغناسيوي جونان ان المفاوضات لم تكن سهلة لكنها انتهت بشكل جيد.

واضاف انه “تفويض من الرئيس وفريبورت وافقة على خفض الاستثمار بنسبة 51 %”، موضحا ان “مفاوضات مفصلة تجري من اجل تصريح خاص لاستثمار خامات”. لكنه لم يوضح سيتم التخلي عن ال51 % .

وتستثمر المجموعة الاميركية منجم غراسبرغ عن طريق شركة مختلطة مع المجموعة المنجمية الانكليزية الاسترالية ريو تينتو. وقال ادكرسون ان موافقة “ريو تيتنتو” اساسية لتدخل الشروط الجديدة للاستثمار حيز التنفيذ.

المصدر / فرانس برس العربية .

المجموعة الاميركية للذهب والنحاس “فريبورت-ماكروران” تتخلى عن غالبية حصصها في فرعها الاندونيسي

Comments are closed.