القوات العراقية تقتحم مطار الموصل الدولي و تُعلن سيطرتها على قاعدة عسكرية

0

[ad id=”1157"]

#عبق_نيوز| العراق / الموصل | دخلت القوات العراقية الخميس مطار الموصل بدعم جوي من طائرات حربية واخرى مسيّرة، في ما يعد خطوة كبرى لاستهداف ما تبقى من معقل الجهاديين في الجانب الغربي من المدينة.

ودخلت القوات العراقية الى مجمع المطار، بحسب ما افاد مراسلو وكالة فرانس برس، بعد ان شقت طريقها عبر مناطق جنوب الموصل في هجوم بدأ قبل خمسة أيام.

واقتحمت قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية وبعدها الشرطة الاتحادية المكان عبر المحور الجنوبي الشرقي لمجمع المطار، انطلاقا من قرية واقعة الى الشمال من البوسيف.

وقال هشام عبد الكريم، قائد فوج العقرب في قوات الرد السريع، متحدثا من داخل المطار لفرانس برس “دخلنا المطار والوحدات الهندسية تقوم بتطهير الطرق”.

وشوهدت طائرات مروحية تطلق صواريخ على مصنع سكر قديم قريب من مجمع المطار، فتصاعدت سحابة دخان في سماء المنطقة.

وعلى الرغم من عدم وجود اي دليل لمقاومة قوية من داخل المطار، واصلت القوات العراقية اطلاق النار في المنطقة وفي اتجاه مصنع السكر القريب لاحتمال وجود قناصة فيه.

كما كان في الامكان رؤية جثة أحد الجهاديين ملقاة قرب دراجة نارية، على الطريق الجنوبي المؤدي الى المطار.

وانتشر العناصر على مدرج كان مخصصا لاقلاع الطائرات، لكنه بدا مهملا وتناثرت فيه الاوساخ، فيما أغلب مباني المطار مدمرة بالكامل.

ونقل بيان لخلية الاعلام الحربي (التي تتولى تغطية اخبار العملية العسكرية) عن قائد عمليات “قادمون يا نينوى” الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله، ان “قوات مكافحة الارهاب تقتحم معسكر الغزلاني” القريب من موقع المطار.

وتمثل سيطرة القوات العراقية على المطار خطوة رئيسية لاقتحام الجانب الغربي من المدينة التي سيطر عليها الجهاديون منذ حزيران/يونيو 2014، والتي اعلن منها زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي “الخلافة” في مناطق تمتد في العراق وسوريا، في العام ذاته.

ودمرت جميع جسور الموصل جراء ضربات جوية خلال المعارك التي تدور في المدينة منذ اربعة اشهر.

وتلعب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة دورا رئيسيا في دعم القوات العراقية من خلال ضربات جوية ومستشاريها على الارض. وشوهدت الخميس قوات اميركية تتقدم بآليات مدرعة الى جانب القوات العراقية باتجاه المطار.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف الكولونيل جون دوريان خلال مؤتمر عبر الفيديو من بغداد ان الجنود الاميركيين “تعرضوا لإطلاق النار في أوقات مختلفة وردوا على مصادر النيران في أوقات مختلفة، داخل وحول الموصل”.

ورفض دوريان توضيح إن كان أي من الجنود أصيب في الهجمات، لكن مصدرا عسكريا أشار لاحقا لشبكة “سي أن أن” الى أن عددا من الجنود تطلبت حالاتهم إجلاء طبيا من ساحة المعركة.

وذكر عدد من الاهالي في اتصال هاتفي مع فرانس برس، ان المواد الغذائية شبه مفقودة ما دفع العديد من العائلات الى تناول وجبة واحدة بسيطة في اليوم.

وقالت مصادر طبية وقوع حالات وفاة بسبب نقص الغذاء والرعاية الصحية، فيما يسيطر الجهاديين على المستشفيات ولا يعانوا نقص في الغذاء.

والقت طائرة عسكرية مساء الاربعاء، الاف الرسائل التي كتبت بخط اليد من اهالي الجانب الشرقي ، موجهة الى سكان القسم الغربي من الموصل.

وقالت احدى هذه الرسائل التي حملت توقيع اهالي شرقي الموصل “اصبروا وتعاونوا وساعدوا بعضكم البعض (…) الخلاص من الظلم بات قريب”. وكتب في اخرى “ابقوا في منازلكم وتعاونوا مع القوات الامنية هم اخوانكم جاؤوا ليحرروكم”.

المصدر / وكالة فرانس برس للأنباء .

القوات العراقية تقتحم مطار الموصل الدولي و تُعلن سيطرتها على قاعدة عسكرية

 

You might also like More from author

Comments are closed.