البغدادي في تسجيل صوتي يسعى لشد أزر عناصره مع وصول القوات العراقية إلى الموصل

14

[ad id=”1156"]

#عبق_نيوز| سياسة | دعا زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في تسجيل صوتي بث فجر الخميس عناصر تنظيمه إلى مواصلة القتال، مع وصول القوات العراقية إلى مشارف مدينة الموصل، التي أعلن منها قيام “دولة الخلافة” قبل عامين.

وفي تسجيل صوتي بثته مؤسسة “الفرقان” التابعة للتنظيم، قال البغدادي “يا أهل نينوى عامة، وأيها المجاهدون خاصة (…) إياكم والضعف عن جهاد عدوكم ودفعه”.

وأضاف إن “ثمن بقائكم في أرضكم بعزّكم أهون بألف مرة من ثمن انسحابكم عنها بذلّكم”.

وهذا التسجيل، ومدته نحو 32 دقيقة، هو الأول لزعيم التنظيم الجهادي منذ أكثر من عام.

وكانت الموصل في شمال العراق شهدت في يونيو العام 2014 الظهور العلني الوحيد للبغدادي، والذي أعلن خلاله قيام “دولة الخلافة”.

وفي السابع عشر من أكتوبر، بدأت القوات العراقية مدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، عملية ضخمة لاستعادة السيطرة على الموصل.

ولم تتمكن وكالة فرانس برس من تأكيد صحة التسجيل على الفور، الذي نشر بعنوان “هذا ما وعدنا الله ورسوله”، إلا أن خبراء بالتنظيم الجهادي لم يشككوا به.

– حرب على تركيا .

ووجه البغدادي رسالة إلى أهل السنة في العراق والجوار قائلا “يا أهل السنة في العراق، أفي كل مرة لا تعقلون؟ (…) أوما تروا الرافضة كل يوم يسومونكم سوء العذاب؟ أوما ترون العراق تفرغ مدنها من أهل السنة؟”.

وأضاف “أنظروا إلى راياتهم وهم يقاتلونكم، اسمعوا شعاراتهم وهم يحيطون ببلدكم (…) واسمعوا نداءاتهم وهم يصرخون بالدعوة إلى غزو أراضي السنة كلها. من عراقكم إلى شامكم، إلى نجدكم، بل إلى يمنكم”، في إشارة إلى الفصائل الشيعية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية.

وتابع البغدادي “يا أهل السنة، لقد مارس زعماؤكم في المنطقة أحط وأحقر صور الخيانة (التي) عرفها التاريخ”.

وبعدما دعا إلى مهاجمة السعودية لاتهامها بمحاولة “علمنة” البلاد والمشاركة العسكرية لمحاربة “أهل السنة في العراق والشام”، حض البغدادي الجهاديين على مهاجمة تركيا.

وقال “أيها الموحدون لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم فاستعينوا بالله واغزوها واجعلوا أمنها فزعا ورخاءها هلعا، ثم أدرجوها في مناطق صراعكم الملتهبة”، معتبرا أن تركيا تسعى إلى “تحقيق مصالحها وأطماعها في شمال العراق وأطراف الشام”.

وترغب تركيا في إشراكها بالهجوم ضد مدينة الموصل، ويتمركز مئات من الجنود الأتراك في قاعدة بعشيقة في منطقة الموصل رغم معارضة بغداد التي تعتبرهم “قوة احتلال”.

فيما أعلن مسؤولون عسكريون أتراك الأربعاء أن قافلة عسكرية تركية تضم حوالى ثلاثين آلية تنقل خصوصا دبابات وقطع مدفعية كانت الثلاثاء في طريقها الى منطقة قريبة من الحدود العراقية.

وكانت قوات مكافحة الارهاب تعمل الاربعاء على تنظيف بلدة قوقجلي المتاخمة للموصل بعد انسحاب الجهاديين منها، وتقوم بعمليات تفتيش داخل المنازل وبين المدنيين، تحسبا لاحتمال اختباء عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر / وكالة فرانس برس للأنباء .

البغدادي في تسجيل صوتي يسعى لشد أزر عناصره مع وصول القوات العراقية إلى الموصل

Comments are closed.